مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

أظهرت تسريبات جديدة خاصة بهاتف شركة أبل الجديد “آيفون 7” ميزات مهمة، رغم كل الأنباء السلبية التي تشير إلى أن الجهاز الجديد سيخيب آمال كثير من المستخدمين فيما يتعلق بالمواصفات والتصميم.

وصدرت هذه التسريبات عن موقع “ماي درايفر” الصيني، الذي سبق أن سرب المعلومات الكاملة عن هاتف iPhone SE الذي كشفت عنه أبل مطلع هذا العام. ويحصل الموقع على تسريباته من شركة “فوكسكون” الصينية التي تعد المصنّع الرئيسي لهواتف آيفون.

تصميم أنحف
بمرور السنوات، تحرص شركة “أبل” على صناعة هواتف أكثر نحافة على الدوام، و” آيفون 7? لن يشذ عن القاعدة، ويتوقع أن يبلغ سمك الهاتف الجديد 6.1 ملم، وهو أقل من سمك الهاتفين السابقين “آيفون 6” و “آيفون 6 إس”.

من دون منفذ سماعة
حتى تستطيع “أبل” الخروج بالتصميم الأكثر نحافة، سيكون عليها التخلي عن منفذ سماعة الرأس، الذي يبلغ قطره 3.5 ملم.
سماعة لاسلكية
عطفا على ما سبق، يتوقع أن يتم استبدال السماعة الحالية السلكية، بأخرى لا سلكية، علما بأن “أبل” تخلت خلال السنوات الأخيرة عن العديد من المعدات السلكية، خاصة في حواسب “ماك”.

ذاكرة أكبر
بلغ حجم ذاكرة هاتف “آيفون 6 إس” العشوائية إلى 2 غيغا بايت، وهذه أكبر ذاكرة توصلت إليها “أبل” حتى الآن ، الأمر الذي أتاح للمستخدمين تحميل تطبيقات وبيانات أكثر، لكن حجم الذاكرة في “آيفون 7” سيتفوق عليها، إذ يتوقع أن تصل إلى 3 غيغا بايت، فضلا عن زيادة سعة التخزين عما هو موجود بالأجهزة الحالية.

مقاوم للمياه
بإمكانك أن تلقي الهاتف الجديد في المياه دون أن يتضرر، ورغم أن “أبل” لم تؤكد رسميا هذا الأمر حتى الآن، إلا أن اختبارات عدة أظهرت أن هاتف “آيفون 6 إس” قادر على الصمود في رحلة قصيرة تحت المياه، وأشارت تجارب أخرى إلى أن يمكن توفير حماية أكثر للهاتف الجديد بإضافة حواف يحميه من المياه.

شحن لاسلكي
أظهرت “أبل” اهتماما ببراءات الاختراع التي تعالج أمر شحن الهواتف لاسلكيا، وهناك طريقتان للشحن اللاسكي تدرس “أبل” اعتماد أحدهما بالهاتف الجديد، وذلك وفق ما أورد تقرير “إنترناشينال بيزنيس تايمز”.

معالج أقوى
يتوقع الإستعانة بمعالج جديد، بقوة أكبر، بهاتف آيفون 7. ويتيح المعالج القيام بعمليات أكثر، والاستجابة إلى العديد من الأوامر المعقدة في الوقت نفسه.

ولم تعلن أبل إلى الآن موعد الكشف عن هاتف آيفون 7، لكنها اعتادت أن تطرح الأجيال الجديدة من آيفون في شهر سبتمبر. لكن إطلاق الهاتف الجديد قد يتأخر إلى نهاية العام نظرا لأن الشركة أطلقت هاتف iPhone SE في مارس الماضي.

نشر رد