مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

حدثناكم سابقاً عن التسريبات التي انتشرت على الشبكة العنكبوتية بخصوص جهاز الألعاب الجديد القادم من شركة Nintendo اليابانية، والذي يحمل الاسم الكودي NX. التسريبات أشارت بكون الجهاز يجمع بين المحمول والمنزلي، وبكونه يحتوي على أداة تحكم قابلة للفصل عن شاشة الجهاز، كما تحتوي عدة التطوير للجهاز على رقاقة Tegra X1 من Nvidia.

مؤخراً انتشرت تسريبات جديدة من المُسربة الموثوقة Emily Rogers، والتي سبق لها تسريب العديد من المعلومات الصحيحة عن ننتندو في الماضي. المسربة أكدت بأن النُسخة الاختبارية من الجهاز تأتي بحجم 6.2 إنش، وبكون دقة عرض الشاشة تصل حتى 720P. قد يستغرب البعض من اختيار هذه الدقة عوضاً عن 1080P على سبيل المثال، ولكننا نود أن نُذكركم بأن جهاز NX هو جهاز ألعاب في المقام الأول، وهو مخصص لتشغيل ألعاب بجودة تُشابه الأجهزة المنزلية، وبالتالي فإن هناك حدوداً تقنية قد تُعيق العتاد المحمول عن العمل بدقة عرض أعلى، لا سيما و أن ننتندو سترغب في تقديم عمرٍ عالٍ للبطارية، وسعرٍ تنافسي أيضاً، في ظل عدم رغبتها في مواجهة أجهزة كل من سوني و مايكروسوفت.

بالإضافة إلى ذلك، فإن القاعدة المُرفقة مع الجهاز، والتي لا نعرف الكثير عن مزاياها حتى الآن، تحتوي على منفذي USB. بالطبع، كل هذه التفاصيل تتعلق بالنموذج الاختباري من الجهاز فقط، وهذا يعني أنها عُرضة للتغيير في الجهاز النهائي، في حال صدق هذه التسريبات.

الجهاز سيتم إصداره في شهر مارس القادم، وسيتم الكشف عنه في شهر سبتمبر على ذمة التسريبات السابقة.

نشر رد