مجلة بزنس كلاس
بورصة

تترقب أسواق المال العالمية ما سيسفر عنه اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (البنك المركزي الأمريكي)، الذي سيبدأ في وقت لاحق اليوم الثلاثاء، وخصوصاً بعد تزايد التكهنات المتضاربة حيال موعد رفع أسعار الفائدة.

ومن المنتظر اليوم الثلاثاء، أن تبدأ لجنة السوق المفتوحة بالاحتياطي الفيدرالي اجتماعها بحلول الساعة 16:42 بتوقيت جرينتش، والذي يستمر حتى مساء الأربعاء، يليه قرار بشأن السياسة النقدية وخطاب رئيسة مجلس الاحتياطي جانيت يلين.

وقال محللون: إن البيانات الإيجابية في الولايات المتحدة، تبقي الباب مفتوحاً لرفع الفائدة دون تأكيدات رسمية؛ الأمر الذي يضع مستثمري الأسهم في حيرة كبيرة ما إذا كان مجلس المركزي الأمريكي قد يرفع الفائدة سبتمبر أو نهاية هذا العام،؛ الأمر الذي سيتضح في خطاب “يلين” المرتقب.

وتوقع مايكل زكريا المحلل لدى داي تريدينج: أن يأتي الخطاب المرتقب لرئيسة المجلس جانيت يلين، استمراراً للتوجه نحو رفع أسعار الفائدة على الدولار.

وأوضح زكريا: أن الفائدة الأمريكية المتدنية منذ سنوات، تهيئ فرصة كبيرة للصعود، عن مستويات 0.5% إلى 0.75%، وربما نرى نسبة 1% قبل نهاية العام الحالي.

وأكد زكريا، على أن البيانات الإيجابية التي تؤكد وضع الاقتصاد الأمريكي الجيد، تبقي الباب مفتوحاً لرفع الفائدة.

وأشار زكريا إلى أن هروب الأموال من الأسواق الناشئة إلى السوق الأمريكي لم يعد يشكل هاجساً كبيراً كما في السابق.

وبين محمد الشمري، المستشار المالي بإحدى المؤسسات الخليجية، خلال حديثه لـ”مباشر” أن هناك ربكة ملحوظة بالأسواق بعد التصريحات الأخيرة بشأن الفائدة؛ الأمر الذي وضع المستثمرين في حيرة بين أسواق الأسهم تارة وأسواق المعادن تارة أخرى خلال هذا الأسبوع.

وقال الشمري: إن رفع الفائدة سيكبد أسواق الأسهم خصوصاً الخليجية خسائر كبيرة.

ورجح الشمري أن السيولة بالأسهم ستوجه على الفور إلى العملات والمعادن حال التصريح الرسمي برفع الفائدة.

ومن جانبه، توقع نواف العجمي، المحلل بالأسواق العالمية لـ”مباشر”: أن يتم رفع الفائدة الأمريكية خلال ديسمبر حال سارت التوقعات الاقتصادية ضمن النطاق المحدد لها.

ورأى عبدالله علاوي، رئيس قسم الأبحاث بالجزيرة كابيتال السعودية، أن رفع الفائدة الأمريكية سيؤدي إلى خفض أسعار النفط؛ وبالتالي التأثير على ميزانيات تلك الدول.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات الأسواق الأمريكية والأوروبية بنهاية تعاملات أمس الاثنين:

مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم التكنولوجيا هبط 0.18%.

مؤشر ستاندرد آند بورز 500 تراجع 0.04%.

مؤشر داوجونز الصناعي انخفض 0.02%.

مؤشر ستوكس 600 ارتفع 1.02% .

مؤشر فوتسي البريطاني صعد 1.54%.

مؤشر داكس الألماني ارتفع 0.95%.

مؤشر  كاك الفرنسي ارتفع 1.43%.

نشر رد