مجلة بزنس كلاس
أخبار

أكدت شركة راس غاز المحدودة (راس غاز)، تراجع المعدل الإجمالي للإصابات القابلة للتسجيل في الشركة بنسبة 93 في المائة ومعدل الإصابات المهدرة للوقت بنسبة 94 في المائة خلال الفترة من عام 2005 إلى عام 2015 وهو ما يؤكد ريادتها في أداء السلامة والصحة على مستوى هذه الصناعة.

جاء ذلك في كلمة للسيد خالد بن ثامر الحميدي، رئيس مجموعة السلامة والصحة والبيئة والجودة بالشركة خلال الجلسة التي عقدت ضمن أعمال المؤتمر الدولي العاشر لتكنولوجيا البترول الذي أقيم في العاصمة التايلاندية بانكوك، تحت عنوان “تحقيق المستوى الأمثل لثقافة الصحة والسلامة والأمن والبيئة، والاستدامة، والتوافق المجتمعي”.

وأكد الحميدي النهج الصارم والدائم الذي تتبعه راس غاز بشأن السلامة الشخصية وسلامة العمليات، مشددا على أهمية دور المسؤولين في ضمان قوة ثقافة السلامة في أي مؤسسة.
وقال إنه في ظل التحديات التي تواجهها هذه الصناعة في مجال الصحة والسلامة، تتمسك راس غاز بثقافة قوية للسلامة تكفل سلامة الجميع، وتترسخ بقوة في جميع أنحاء الشركة من خلال مسؤوليها الذين يثبتون في كل يوم التزامهم بالسلامة.

وأضاف أنه عندما يكون للمسؤولين أدوار قيادية فعالة، يستطيعون تعزيز هذه الثقافة من خلال الثقة والمساءلة والوصول بها لآفاق تتجاوز السياسات والإجراءات، فهي تمثل توجها ومجموعة من المعايير والسلوكيات غير المدونة التي ينتظر من جميع المسؤولين أصحاب الأدوار القيادية في راس غاز التحلي بها.

واعتبر الحميدي أن حرص الشركة على انعدام الحوادث لا يقتصر فقط على جهود السلامة في أعمال الشركة، بل إنه يبعث أيضا برسالة قوية إلى موظفي الشركة مفادها أن “سلامتهم تمثل أولوية قصوى في شركتنا”، وهو ما أكده بالفعل المسح الذي شمل الموظفين في عام 2015 وأظهر أن 93 في المائة من موظفي راس غاز يرون في ثقافة السلامة بالشركة مصدر قوة رئيسي، كما كان الالتزام بالسلامة أعلى قيم الشركة تصنيفا في آخر 4 دراسات مسحية للمناخ التنظيمي براس غاز.
وأشار رئيس مجموعة السلامة والصحة والبيئة والجودة براس غاز إلى أن الشركة لا تكتفي بريادتها في مجال السلامة بهذه الصناعة، بل تستمر أيضا في وضع الآليات الجديدة لتطوير أفضل الممارسات داخل الشركة.

وفي الجلسة التي عقدت تحت عنوان “الإدارة المتكاملة للمكامن”، ألقت شركة راس غاز، الضوء على آلية جديدة أسهمت في تعزيز تحليل الضغط متعدد الطبقات باختبارات الآبار المكتملة وآبار المراقبة.

يذكر أن المؤتمر الدولي لتكنولوجيا البترول شارك هذا العام في دورته العاشرة أكثر من ألفي مسؤول، حيث يعد المؤتمر منبرا يتلاقى فيه المتخصصون في مجال الطاقة للتباحث بشأن صناعة التنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما والتقنيات وأفضل الممارسات الجديدة في هذا المجال.

وتعتبر شركة راس غاز المحدودة (راس غاز) شركة مساهمة قطرية أسستها كل من قطر للبترول وشركة إكسون موبيل راس غاز انك في عام 2001، وتعمل راس غاز بوصفها الشركة المشغلة بالنيابة عن مالكي مشاريع الغاز الطبيعي المسال راس لفان، وراس لفان 2، وراس لفان 3 (مالكو المشاريع).

ومن خلال مرافق العمليات بمدينة راس لفان الصناعية، تتمثل الأنشطة الرئيسة لراس غاز في استخراج ومعالجة وتسييل وتخزين وتصدير الغاز الطبيعي المسال ومشتقاته من حقل الشمال بدولة قطر، وتقوم راس غاز، بالنيابة عن مالكي المشاريع، بالتصدير إلى دول في آسيا وأوروبا والأمريكتين ويبلغ إجمالي قدرتها الإنتاجية حوالي 37 مليون طن سنويا.

نشر رد