مجلة بزنس كلاس
طاقة

تراجعت أسعار النفط، يوم الخميس، مع إقبال المتعاملين على البيع لجني الأرباح عقب خمس جلسات من المكاسب بالتزامن، بعدما طغت مخاوف من زيادة إنتاج السعودية إلى مستويات مرتفعة على تأثير تراجع المخزونات الأمريكية، وفقاً لمحلل.

وبحلول الساعة 4:00 بتوقيت جرينتش، جرى تداول العقود الآجلة لخام برنت بسعر 49.66 دولار للبرميل بانخفاض 19 سنتاً؛ ما يعادل 0.38%، بعد أن ارتفع في وقت سابق من الجلسة إلى 49.85 دولار للبرميل.

وهبط سعر الخام الأمريكي 20 سنتاً إلى 46.74 دولار للبرميل.

قال أحمد حسن كرم المحلل بأسواق السلع، لـ”مباشر”: من الطبيعي أن تحدث عمليات جني سريعة من المضاربين الذين يسيطرون على أسواق الخام لتغطية بعض المراكز الخاسرة.

وبين كرم، أن أسواق الخام تتعرض حالياً لضغوط قوية بعدما أكدت تقارير على أن السعودية قد ترفع إنتاج الخام في أغسطس آب إلى 10.8 – 10.9 مليون برميل يومياً متجاوزة روسيا كأكبر منتج للنفط في العالم.

وكانت السعودية أبلغت “أوبك” في وقت سابق بأنها ضخت 10.67 مليون برميل يومياً في يوليو، وهو أعلى من مستوى قياسي مرتفع في الشهر نفسه من العام الماضي بلغ 10.56 مليون برميل يومياً، وفقاً لبيان رسمي عن وزارة الطاقة.

ونوه كرم، إلى أنه إذا حدث التجميد للإنتاج العالمي بعد اجتماع أوبك القادم، فإننا نتحدث عن تجميد عند مستويات إنتاج أعلى؛ الأمر الذي ينبئ بعدم السيطرة على تخمة المعروض.

ويجتمع أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول على هامش منتدى الطاقة العالمي، الذي يضم المنتجين والمستهلكين، وتستضيفه الجزائر من 26 إلى 28 سبتمبر القادم.

وقال كرم: على الرغم من وجود أنباء إيجابية عن تراجع المخزونات الأمريكية، وتوقف بعض المصافي، إلا أن اعتزام السعودية رفع الإنتاج غطى على تلك الدعائم الإيجابية للخام.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية في وقت متأخر أمس: إن مخزونات النفط الخام المحلية هبطت 2.5 مليون برميل الأسبوع الماضي بخلاف التوقعات التي كانت تؤكد زيادتها 522 ألف برميل.

وأشارت وكالات عالمية أمس إلى أن هناك توقفاً حدث في أنشطة مصافي في الولايات المتحدة، من بينها وحدة للخام في مصفاة لإكسون موبيل بطاقة حوالي 502 ألف برميل يومياً في باتون روج بلويزيانا.

نشر رد