مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

أعلن هنا اليوم رسميا تدشين مركز “سكاي دايف” skydive ” للقفز من الجو، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقد بحضور سعادة الشيخ عبدالعزيز بن أحمد بن خليفة آل ثاني الرئيس التنفيذي للمركز، وراشد التميمي عضو مجلس إدارة لجنة قطر للرياضات الجوية.
واعتبر سعادة الشيخ عبدالعزيز بن أحمد بن خليفة آل ثاني، في كلمته خلال المؤتمر، أن المركز الجديد سيكون له دور كبير في تعزيز السياحة في الدولة، وقال “يجب أن نؤكد على أن القفز المظلي أصبح له شعبية كبيرة في قطر وقمنا بعمل دراسة كاملة للتعرف على نسبة الأشخاص الذين يريدون المشاركة في الفاعليات فوجدنا مردودا إيجابيا، وهو دعم كبير للمشروع الذي سيضم رياضيين هواة، خاصة أن هناك إقبالا كبيرا من الشباب على رياضة القفز المظلي”.وأضاف أن الافتتاح الرسمي للمركز سيكون يوم 30 أبريل الجاري بمطار “الخور” وسنبدأ العمل الفعلي من خلال تنظيم فاعليه للقفز المظلي وفتح الباب أمام المشاركين للاستمتاع بالقفز المظلي في الفترة من 3 إلى 31 مايو المقبل في مطار /الخور/ .وعن دور المركز في تقديم قافزين للمنتخبات الوطنية المختلفة، قال “سنعمل على دعم المنتخب من خلال اكتشاف المواهب في القفز المظلي”، مؤكدا أن التدريب يرفع من كفاءة القافز ولجنة قطر للرياضات الجوية سيكون لها دور كبير في اكتشاف هذه المواهب، فهي الجهة المشرفة على المركز وسيكون العمل تحت مظلتها.وأوضح أن لجنة قطر للرياضات الجوية هي الجهة التي تجمع جميع الرياضات الجوية تحت مظلتها وسيخضع المركز لجميع قوانينها، وهناك اهتمام كبير بتوفر شروط الأمن والسلامة، مشيرا إلى أنه سيكون هناك مقر خاص بالمركز سيتم الإعلان عنه قريبا وهذا الأمر ما زال تحت الدراسة ونسعى لتكوين مركز بصبغة عالمية على أحدث المستويات، خاصة أن الرياضات الجوية أصبح لها شعبية كبيرة على مستوى العالم وهناك اهتمام كبير جدا من قبل الشباب في قطر بممارسة الرياضات الجوية.ومن جانبه، قال راشد علي التميمي ممثل لجنة قطر للرياضات الجوية “نبارك لمركز “skydive” نيابة عن لجنة قطر للرياضات الجوية ونشكرهم على جهودهم الكبير لإبراز أهمية القفز المظلي على أرض الواقع وجذب الكثير من عشاق ومحبي هذه الرياضة المثيرة لممارستها”.. معربا عن أمله في أن يكون مركز /سكاي دايف/ داعما لنا هو الآخر وتحديدا لمنتخب القفز المظلي الذي تنتظره تحديات عالمية كبيرة في الفترة القادمة”.وأضاف “أننا من خلال العمل سويا سنحقق التكامل المرجو، وسيوفر علينا المركز الكثير من الأمور من خلال تبني رياضيين موهوبين في مجال القفز ويدعمهم أيضا مما يساهم في تطوير الرياضة في دولة قطر”. من ناحيته، أعرب محمد عبدالله مساعد الرئيس التنفيذي للمركز عن سعادته كونه ضمن فريق العمل بمركز “سكاي دايف”،مؤكدا أن الجميع بذل مجهودا كبيرا لتخرج الفكرة إلى النور وقام كل أفراد الطاقم بعملهم على أكمل وجه.. موجها الشكر للجنة قطر للرياضات الجوية.واعتبر أن مركز “سكاي دايف” يعد بمثابة مشروع قومي على أرض قطر لأنه يساهم في تنمية الشجاعة واتخاذ القرار السليم في الوقت المناسب،مؤكدا أن صعوبة القفز المظلي تتمثل في ضرورة اتخاذ قرار مصيري خلال أقل من 10 دقائق فور الصعود إلى الطائرة ولاتخاذ هذا القرار لابد من توافر العديد من المهارات في كيفية التعامل مع الباراشوت والكثير من الأمور الأخرى من ناحية الأمن والسلامة.وأشار إلى أن عدد مراكز القفز المظلي حول العالم يصل إلى 1320 مركزا للسكاي دايف بالتحديد ووجوده بالتالي في قطر هو مواكبة لهذا الانتشار، مشددا على وجود تعاون وتطبيق لأنظمة ولوائح المنظمة الدولية للقفز والمظلات من خلال توفير كل عوامل الأمن والسلامة للرياضيين الممارسين للقفز المظلي .وبين أن مركز “سكاي دايف” قطر استعان بطائرة في موقع الحدث تعد من أفضل الطائرات على مستوى العام وهي ” let 4110 ” والتي تتمتع بعدد 2 محرك وسرعة هائلة وأيضا بحمولة تصل إلى 20 قافزا، ويتم القفز من الطائرة على ارتفاع 13 ألف قدم،ويمكن لهذه الطائرة الوصول لهذا الارتفاع خلال 15 دقيقة فقط.. كما أن عرض الباب الخاص بالطائرة كبير جدا للقفز وبالتالي هي طائرة متميزة جدا.
الدوحة /قنا/

نشر رد