مجلة بزنس كلاس
صحة

 

يعرّف باحثون في “المركز الأميركي لمراقبة الأمراض والوقاية منها” أن مدة التمرينات الموصى بها لإنقاص الوزن، لا تقل عن 150 دقيقة أسبوعياً من الرياضة المعتدلة (مثلاً: المشي السريع لمدة 30 دقيقة بمعدّل 5 أيام في الأسبوع)، أو 75 دقيقة على الأقل أسبوعياً من الرياضة القوية (مثلاً: الجري لمدة 25 دقيقة، بمعدّل 3 أيام في الأسبوع). إلا أن باحثين في “الجمعية الأميركية للقلب” كشفوا في استطلاع أن 80% من الأفراد، أي كلّ 4 من أصل 5 أفراد، لا يمارسون الرياضة بانتظام!

وان وضع خطة رياضية شهرية، تشمل النقاط الآتية: المكان ونوع التمارين والوقت المخصص للأخير، على أن يتمّ ذلك في بداية كل شهر، يقلل الحاجة إلى استنزاف الإرادة في مجال اختبارها المستمر في شأن ممارسة الرياضة. ومعلوم أن للإرادة دور رئيس في جعل المرء يداوم على الرياضة. علماً أن الباحثين يشبهون الإرادة بالعضلة، ويقولون أن دورها في الحثّ على الاستمرار في التمرين مرهق بداية، ولكن بمرور الوقت تلعب الأخيرة دوراً في الاستمرارية في التمرين!
من جهة ثانية، يرى باحثون في “مايو كلينيك” الأميركية أن اللجوء إلى الراحة يبدو طريقة مثالية لتجديد الإرادة. لذا، ينصحون بالاستلقاء أو أخذ قيلولة قصيرة لمدة 10 إلى 15 دقيقة قبل التمرين، أو التأمل وممارسة اليوغا لتغيير المزاج وشحذ النشاط. بالإضافة إلى ما تقدّم، يستحسن تخصيص يوم راحة من التمرين لرفع المزاج وشحذ الطاقة. ومعلوم دور المزاج الجيد في استجماع الإرادة للأداء الرياضي، كما القضاء على الملل الناتج عن تكرار التدريبات الرياضية. في هذا الصدد، يعدد الباحثون نصائح تحسّن المزاج قبل وأثناء وفي إثر التمرين الرياضي، وهي:
تناول ثمرة من الموز قبل التمرين، لاحتوائها على سكر “الفروكتوز” المساعد في إنتاج المزيد من الطاقة، كما “البوتاسيوم” المخلّص من “الصوديوم” الزائد.
شرب كوبين من الماء قبل التمرين بنصف ساعة، ما ينشّط الدورة الدموية في الجسم، ويشحذ الطاقة لممارسة الرياضة.
الاستماع إلى الموسيقى المفّضلة والمحفزة لشحذ الطاقة أثناء التمرين.

نشر رد