مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

نسمع بشكل يومي عن قصص لحوادث انتقام للزوجات من أزواجهن، عادة ما تبدع الزوجات اللواتي تعرضن للخيانة في إيجاد وابتكار وسائل جديدة للانتقام من أزواجهن، خصوصا اذا ما حاولوا الارتباط بأخريات.

مؤخرا ظهرت أحدث تلك الوسائل في البلدان العربية والغربية، وهي “تحطيم سيارات” الأزواج وإحالتها إلى كومة حديد، لالحاق الأذى النفسي والمادي بهم كرد على الخيانة أو الاعتداء الجسدي.

ورغم الخطورة التي تحيط بهذه العملية الانتقامية، الا أن الزوجات يفضلن اللجوء اليها لالحاق الضرر المادي بالزوج، وجعله يتحسر على أمواله.

نشرت صحيفة “gulf news” مؤخرا قصة امرأة من أصول عربية حاولت الانتقام من زوجها السعودي بعدما علمت بنية اقترانه بامرأة أخرى، إذ سارعت الزوجة الأولى إلى قيادة سيارة زوجها وصدمها بمنزل الزوجة الجديدة.

هذه الطريقة الجديدة في الانتقام لم تقتصر على هذه المرأة وحدها، فثمة أحداث مشابهة حدثت في الأشهر الأخيرة في مناطق متفرقة من العالم، أما القاسم المشترك الذي يجمع الزوجات المنتقمات ليس هو “تحطيم السيارات” فقط، وانما السبب الذي يدفعهن الى ارتكاب ذلك، وهو رغبة الزوج في الارتباط بامرأة أخرى أو ارتباطه فعليا.

ففي البرازيل مثلا، صعدت امرأة حامل فوق سيارة زوجها وراحت تلقي الحجارة على سقف السيارة وزجاجها الأمامي، وقع هذا الحادث حينما اكتشفت زوجها وعشيقته “جالسان” في أحد مطاعم العاصمة البرازيلية.

في الصين كذلك، أقدمت امرأة صينية على تكسير نوافذ مركبة زوجها بعدما علمت أنه يعشق امراة أخرى.

أما في فرنسا، فكانت عميلة تحطيم امرأة لسيارة شريكها موثقة بالفيديو، والذي انتشر بشكل كبير عبر وسائل التواصل الاجتماعي، شاهد هذا الفيديو.

نشر رد