مجلة بزنس كلاس
صحة

 

أوضح الطبيب مراد باش أن استهلاك المياه الباردة والمتجمدة عقب الإفطار مباشرة يؤدي إلى اضطرابات وتشنجات في المعدة.

وشدّد توب باش، الأستاذ في قسم الصحة العامة، في جامعة كارادنيز التقنية في ولاية طرابزون، على ضرورة ضبط استهلاك السوائل والأغذية، بسبب طول فترة الصيام وارتفاع درجات الحرارة، وقصر الفترة المتاحة للتغذية.

وحذّر توب باش من تناول المياه والمشروبات الباردة عقب الإفطار مباشرة، مشيرا إلى إمكانية أن يؤدي ذلك إلى خلق اضطرابات في المعدة وتشنجها، حتى إن هذه التشنجات قد تتفاعل مع أعراض أمراض أخرى وبالتالي تسبب مشاكل صحية أخطر.

وقال توب باش: “يتوجب على الجسم ألا يبقى من دون مياه لفترة طويلة، ولأن كمية المياه التي يفرزها الجسم “العرق” في الأيام التي تشهد درجات حرارة مرتفعة تكون أكثر من الأيام المعتادة، فإنه ينبغي تعويض ذلك في الفترة الواقعة بين الإفطار والسحور”.

وأكد الطبيب على ضرورة استهلاك الشخص البالغ 2.5 لتر من الماء على الأقل يوميا، منوها أنه لطول فترة الصيام، ولدرجات الحرارة المرتفعة، فإن الجسم يفقد المعادن مع العرق الذي يفرزه، وهذا ما يجعل الناس يشعرون بحالة من عدم الارتياح، لذا ينبغي عليهم استهلاك كمية كافية من المياه، إلى جانب عصائر الفواكه الطازجة والحليب والمياه المعدنية.

ودعا الطبيب إلى استهلال الإفطار بشرب الحساء، والمقبلات الخفيفة، منوها بأنه يمكن تناول الأطعمة الأخرى بعد التريث لنحو 5 – 10 دقائق.

كما نوه توب باش بضرورة تناول الشاي بعد 1-2 ساعة من تناول الإفطار، داعيا إلى تجنب الإفراط في استهلاكه.

نشر رد