مجلة بزنس كلاس
صحة

 

يشهد شهر رمضان إقبالاً غير مسبوق على شراء المخللات وتناولها بجانب وجبتي الإفطار والسحور كفاتح للشهية وقد اعتاد الصائمون تناول أنواع كثيرة من المخللات مثل الزيتون والجزر واللفت وغيرها بالرغم من التحذيرات الدائمة من الأطباء وخبراء التغذية عن الأضرار التي يسببها تناول المخللات.
وينصح خبراء التغذية الصائمون بتجنب المخللات خاصة في رمضان لاحتوائها على نسبة عالية من الصوديوم مما يجعلها خطرا على مرضى ضغط الدم المرتفع ومرضى الكلى .
ويزيد تناول المخللات في رمضان من الإحساس بالعطش.
وقد يؤدي تناول المخللات إلى حدوث التهاب بالقولون بالإضافة إلى المعاناة من الصداع والإحساس بالإرهاق.
ويساهم التأثير المتراكم لتناول المخللات في جعل الإنسان أكثر عرضة للإصابة بالبواسير.
وتشكل طريقة تحضير المخللات خطرا كبيرا على صحة الإنسان حيث يلجأ بعض صناع المخللات إلى إضافة المواد الحافظة والألوان الصناعية إلى الخضراوات حتى تتم عملية التخليل بسرعة كما يصعب التأكد من غسل الخضروات و تجهيزها بشكل جيد مما يجعلها عرضة لتكاثر البكتيريا و يحولها إلى مستعمرة من البكتيريا والطفيليات .
ويعتمد صناع المخللات على إضافة مواد مثل البوتاس والصودا والملح مجهول المصدر حتى تتم عملية التخليل بسرعة مما يجعل المخللات مصدراً مركزاً للسموم.

نشر رد