مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أكد سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي وزير الدولة للشؤون الخارجية، حرص دولة قطر على دفع عجلة التنمية في أفغانستان، نحو تحقيق الأمن والاستقرار بالبلاد.
وأعلن سعادته تبرع دولة قطر بمبلغ 10 ملايين دولار أمريكي للمساهمة في تحقيق الازدهار والسلام في أفغانستان، يخصص منها 6 ملايين دولار لدعم طباعة المناهج الدراسية و4 ملايين دولار لدعم المشاريع التنموية في أفغانستان.
وأشار الى أن دولة قطر التزمت خلال السنوات الاثنتي عشرة الماضية بتقديم الدعم السياسي والمالي لأفغانستان، حيث منحت مساعدات بقيمة “56.5” مليون دولار في شكل مساعدات عينية وإنسانية وتبرعات للهيئات والمنظمات.
جاء ذلك في كلمة لسعادة وزير الدولة للشؤون الخارجية، خلال مشاركته في مؤتمر بروكسل حول أفغانستان الذي ينظمه الاتحاد الأوروبي بالشراكة مع حكومة جمهورية أفغانستان الإسلامية وسط حضور دولي كبير ضم أكثر من 70 دولة و25 منظمة دولية.
ونوه سعادته، بتقديم دولة قطر الدعم السياسي عن طريق الوساطة بين الأطراف الأفغانية الهادفة إلى تحقيق السلام والاستقرار في أفغانستان والمنطقة..ولفت إلى استضافة دولة قطر للحوار الوطني بين ممثلي حركة/ طالبان/ وبعض الشخصيات الفاعلة في الساحة الأفغانية وشخصيات دولية لعامين على التوالي كان آخرها في يناير 2016.
وأوضح أن دولة قطر تولي اهتماما خاصا لحقوق الأطفال وحرصت على تحسين وضع الأطفال في أفغانستان عبر التوقيع على اتفاقية في المجال التربوي بين البلدين.
وعبر عن اعتزاز دولة قطر بالعلاقات التاريخية التي تربطها بجمهورية أفغانستان الإسلامية وسعيها الدائم إلى توطيدها عبر المسار الثنائي وتعزيز التعاون لتمكين أفغانستان من تحقيق السلام والأمن والازدهار.
وأعرب سعادته عن إشادة دولة قطر بجهود الحكومة الأفغانية والتزامها ببرنامج الإصلاحات للاستجابة للأولويات الوطنية، وعبّر عن ترحيب دولة قطر بالخطوات التي اتخذتها الحكومة الأفغانية على المستوى السياسي والأمني والاقتصادي والمالي التي ستسمح لأفغانستان بالمضي قدما نحو معالجة التحديات الوطنية والإقليمية.
وشدد على أن دولة قطر تعد الأمن شرطا أساسيا للاستقرار والتنمية في أفغانستان، وتدعو للحل السلمي والحوار نحو عملية سياسية شاملة لإنهاء العنف وبسط السلام.
وتوجه سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي وزير الدولة للشؤون الخارجية بالشكر إلى الاتحاد الأوروبي والحكومة الأفغانية على استضافة هذا الحدث الدولي في العاصمة البلجيكية بروكسل لاستكمال الجهود الدولية لتحقيق الازدهار والسلام في أفغانستان.
وقال: “إن الاجتماع يأتي في ظروف دقيقة ومهمة تتسم بعقد التحول في أفغانستان ومن واجبنا الوقوف مع الحكومة الأفغانية والشعب الأفغاني، ونحن هنا لنظهر لأفغانستان وللعالم التزامنا الجماعي”.
وأعرب وزير الدولة للشؤون الخارجية عن الأمل في خروج المؤتمر بنتائج ملموسة تساعد في تقدم وبناء الدولة في أفغانستان ودعم حقوق شعبها في رسم مستقبله وتحقيق تطلعاته.
يشارك في المؤتمر الدكتور محمد أشرف غني رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية، وعبدالله عبدالله الرئيس التنفيذي الأفغاني، وجون كيري وزير خارجية الولايات المتحدة، وبان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة، ودونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي، وفيدريكا موغيريني الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية، ونيفين ميميكا المفوض الأوروبي للتعاون الدولي والتنمية، إلى جانب عدد كبير من وزراء الخارجية والاقتصاد والتنمية ووزراء الدولة للشؤون الخارجية ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى الاتحاد الأوروبي، ومسؤولي الاتحاد الأوروبي وجمهورية أفغانستان الإسلامية والدول المجاورة والدول العربية والإسلامية.

نشر رد