مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

أكد مصطفى الزواوي، أحد الأشخاص المبتزين في قضية اللاعب الفرنسي ماتيو فالبوينا بشريط فيدو إباحي، أن كريم بنزيما لاعب ريال مدريد بريء من هذه القضية ولا علاقة له بما حدث.

وكشف هذا الشخص في مقابلة مع صحيفة “ليكيب” الفرنسية أنه المسؤول عن هذه القضية ، وأن كريم بنزيما حاول فقط تحذير مواطنه ماتيو فالبوينا من وجود شريط جنسي حسب وصفه.

وقال مصطفى الزواوي في هذه المقابلة : “كريم بنزيما ليس اللاعب الوحيد الذي شاهد شريط الفيديو ، جبريل سيسيه يعرف أيضاً عن شريط الفيديو ولكنه لم يشارك في هذه المؤامرة”.

وتابع بقوله : “المبتز كريم زناتي وهو واحد من أصدقاء بنزيما طلب منه التحدث في هذه المسألة مع ماتيو فالبوينا ، ولهذا السبب اعتقدت الشرطة أن بنزيما شارك في هذه القضية”.

وأردف قائلاً : “هذا الصديق طلب من بنزيما أن يعرض الحقائق على فالبوينا بطريقة بدا وكأنه يشارك في عملية الابتزاز ، حيث سأله فالبوينا .. هل رأيت الوشم على جسدي؟ ، ورد بنزيما هل تعتقد أنني أمزح؟ ، لقد جاء رجل وقال لي عن شريط الفيديو ، بصراحة هو شيء رهيب”.

وعن اتهام كريم بنزيما في قضية الابتزاز التي تسببت باستبعاده عن المنتخب الفرنسي واضاف : “رجال شرطة اتهموا بنزيما عندما أراد مساعدة فالبوينا ، هو غاضب مني جداً ، لم أكن أعرف أن الأمور ستصل إلى هذا الحد”.

نشر رد