مجلة بزنس كلاس
أخبار

دبي-بزنس كلاس

أطلقت أستاد لإدارة المشاريع شركة أستاد الدولية، ذراعها الاستراتيجية لتوفير خدماتها الرفيعة وإمكاناتها ذات المستوى العالمي خارج حدود قطر، وهي الخدمات والإمكانات نفسها التي أهّلت مشاريعها للفوز بالعديد من الجوائز المرموقة، ويأتي ذلك انطلاقاً من خبراتها الواسعة ونجاحها في إدارة وإنجاز العديد من المشاريع الكبرى في قطر.
وقد كشف سعادة الدكتور عبدالله بن حسين الكبيسي رئيس مجلس إدارة “أستاد لإدارة المشاريع” عن تأسيس أستاد الدولية على هامش مشاركة أستاد لإدارة المشاريع في معرض “سيتي سكيب جلوبال 2015″، والذي يقام حالياً خلال الفترة من 8 إلى 10 سبتمبر بمركز دبي التجاري العالمي.
وفي تصريح له بالمعرض، قال سعادة الدكتور الكبيسي: “تتوفر الكثير من الاستثمارات الكبرى والفرص الجديدة الواعدة في قطاع البنى التحتية والقطاع العقاري في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما هو الحال في قطر. فقد فتح معرض دبي إكسبو 2020، وبطولة كأس العالم 2022 في قطر، أبواباً في المنطقة لتوفير فرص مبهرة استثنائية لشركات إدارة المشاريع التي تمتلك الخبرة العالية والإرث المتميز وتحرّكها الجودة والإتقان”.
وأضاف المهندس علي بن ناصر آل خليفة الرئيس التنفيذي:”إنها لفرصة رائعة أن نعمل معاً ونشارك بخبراتنا خارج قطر، وسوف نتبادل معارفنا وخبراتنا في محاولة لطرح حلول طوّرناها بأنفسنا ولتعزيز قطاع الإنشاءات الذي يشهد انتعاشاً كبيراً في المنطقة الإقليمية”.. وقد جاء هذا التوسع بعد سنوات من الإدارة الناجحة وتسليم العديد من كبريات المشاريع والصروح المعمارية التي تنوعت لتشمل العديد من القطاعات وتلبي الكثير من الاحتياجات بما فيها المرافق التعليمية، والتجارية، والصحية، والرياضية والثقافية.
وأكد المهندس آل خليفة على الركائز التي تميّز “أستاد” وعلى تفرّدها في نهجها في إنجاز المشاريع العملاقة في قطر قائلاً:”لأننا نتبنى التفوق نهجاً، فقد جمعت كوادر أستاد خبراتٍ يبلغ متوسط مجموعها 20 عاماً في مجالات شديدة التخصص، وذلك بهدف ضمان تطبيق أفضل الممارسات العالمية وأعلى المعايير المطبقة في كل مشروع من مشاريعنا”.
لقد جاءت معظم تلك المشاريع من النهضة العمرانية الكبرى التي شهدتها البنية التحتية وتطوير الإنشاء تلبيةً لرؤية قطر الوطنية 2030 التي استلزمت تأسيس شركة تتمتع بخبرات عالمية المستوى ومعرفة دقيقة بالثقافة المحلية.
وشدّد المهندس علي آل خليفة في كلمته على أهمية العمل في تناغم مع الثقافة المحلية والتقاليد المتعارف عليها فقال:”نحن نفهم هذه المنطقة وطبيعة شعوبها، وأسلوب تفكيرهم، وعاداتهم، وتفضيلاتهم، واحتياجاتهم وحتى طموحاتهم. وتسهم كل تلك العوامل إلى حد كبير في بناء الثقة والوصول لرضا العميل في تلبية احتياجاته ومتطلباته بدقة. وهي واحدة من أهم نقاط قوتنا الدقيقة والتي ستسمح لأستاد بإحراز النجاح”.
وتخطط أستاد الدولية، بالإضافة إلى فرعها الحالي في دولة الإمارات العربية المتحدة، لفتح فروع لها في كل من المملكة العربية السعودية، وسلطنة عُمان، وجمهورية مصر العربية والمملكة المتحدة.
وأضاف الرئيس التنفيذي لأستاد لإدارة المشاريع: “إنني على ثقة تامة بأن أستاد الدولية سوف تحقق نجاحاً كبيراً في المنطقة تماماً كما أثبتت أستاد بأنها رائدة في استشارات إدارة المشاريع في المنطقة، وكما نجحت في إثبات تميزها في إدارة مشاريع كبرى في قطر بطريقة مستدامة ومبتكرة”.
وأكد:”إن كوادرنا من أصحاب الخبرة والكفاءة ملتزمون بإدارة وإنجاز مشاريع وفقاً لأفضل الممارسات العالمية وبما يتوافق مع أرقى المعايير الدولية، ونحن نتطلع لبناء قصص نجاح جديدة استناداً لقصة نجاحنا في قطر من خلال العمل على مشاريع جديدة واعدة في أسواق دول مجلس التعاون”.

نشر رد