مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

تثير مسألة إهمال مكب نفايات منطقة أم الأفاعي استياء سكان المنطقة بعد أن أصبح المكب يشكل عبئاً وقد يصبح خطرا على حياة سكان المنطقة التي يتوسطها. وأعرب السيد محمد بن صالح الخيارين الهاجري، عضو المجلس البلدي المركزي، الدائرة 16، عن انزعاجه من تجاهل أزمة مكب نفايات منطقة أم الأفاعي، لافتا أنه يعد قنبلة موقوتة ستنفجر لا محالة إذا ما استمر تجاهله.

وقال الخيارين: «إن المكب الذي تبلغ مساحته 4 كيلومترات تقريبا يقع وسط المناطق السكنية، ويضم 9 ملايين إطار سيارة، إضافة إلى مئات الأفاعي السامة التي يشاهدها المواطنون يوميا، هذا بخلاف الغازات السامة الناتجة عن المخلفات يستنشقها الأطفال والعائلات يوميا».
وأضاف الخيارين أنه تلقى وعودا كثيرة بتحويل مكب نفايات منطقة أم الأفاعي إلى حديقة كبيرة، إلا أن هذا الوعد لم يتحقق حتى الآن، مطالبا سعادة وزير البلدية والبيئة بالتدخل لنقل مكب النفايات، وتحويل تلك المنطقة إلى حديقة ضخمة.

وأشار الخيارين إلى أنه تلقى مئات الشكاوى من أبناء منطقة «أم الأفاعي»، ونقلها فعليا إلى المسؤولين، تزامنا مع توالي وزراء البلدية والبيئة، ورغم الوعود التي تلقاها بإنهاء الأزمة إلا أن تلك الوعود لم تتحقق، ما يجعله يأمل في أن تنتهي تلك المشكلة في عهد سعادة السيد محمد بن عبدالله الرميحي وزير البلدية والبيئة، لافتا أن إطارات السيارات والبالغ عددها 9 ملايين إطار، والتي يحتويها المكب تعد قنبلة نووية موقوتة، إذا ما اشتعلت ستؤدي إلى كارثة محققة سيصعب التعامل معها أو احتواؤها فيما بعد.

يشار إلى أن السيد محمد بن صالح الخيارين الهاجري، عضو المجلس البلدي المركزي، الدائرة 16، كان قد صرح لـ «العرب» بتخصيص الأراضي اللازمة لإنشاء 5 أسواق فرجان جديدة بمختلف مناطق الدائرة، حيث أوضح أن مناطق «غرافة الريان»، و «بني هاجر»، و «روضة أقديم»، و «الثميد»، و «السيج»، ستشهد خلال الفترة المقبلة إقامة 5 أسواق فرجان جديدة جار الانتهاء من التصميمات الخاصة بهم، وذلك بعدما تم تخصيص الأرض فعليا، مضيفا أن ملف تلك الأسواق أحيل إلى بنك التنمية والمسؤول عن تمويل المشروع بالكامل، لافتا إلى أن فور انتهاء التصميمات الخاصة بالمشروع، سيتم طرح مناقصة لاختيار شركة مقاولات لتنفيذ المشروع، وإنشاء الأسواق بالتتابع وفقا لأولوية احتياجات الأهالي في مختلف مناطق الدائرة.

جدير بالذكر أن المنطقة 16 تضم مناطق «غرافة الريان»، و «بني هاجر»، و «روضة أقديم»، و «الثميد»، و «السيج»، ومن المنتظر أن تقام بها 5 أسواق فرجان خلال الفترة المقبلة، حيث سيتم العمل الفعلي بالإنشاءات فور انتهاء التصميمات الخاصة بالمشروع، حيث سيتم البدء في إقامة الأسواق وفقا لأولوية احتياجات أهالي المناطق، إلا أن كافة الأسواق سيتم إنشاؤها بالتتابع دون تأخير أو تأجيل، ما سيجل من الدائرة 16 بمختلف مناطقها سوقا حيوية قادرة على تلبية احتياجات كافة أهالي المنطقة من المواطنين والمقيمين، إضافة إلى تلبية احتياجات أهالي المناطق والبلديات المجاورة والتي تعاني قلة أسواق الفرجان ويطالب أهلها بإنشاء أسواق مماثلة لتلبية احتياجاتهم من المتطلبات الضرورية مثل المأكل والمشرب وغيرها من متطلباتهم اليومية.

نشر رد