مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

حقق نادي ريال مدريد فوزاً جديداً ومكرراً على ضيفه نادي روما الإيطالي بهدفين دون رد في مباراة إياب دور ثُمن النهائي ببطولة دوري أبطال أوروبا ويتأهل النادي الملكي لدور ربع النهائي بالبطولة بفضل هدفي رونالدو ورودريجيز وبالتالي يجتاز الميرينجي عقبة وخطوة مهمة في الطريق للبطولة الحادية عشر في تاريخه بدوري الأبطال.
في ” بينيات تحليلية ” أضع بين أيديكم نقاط تحليلية هامة عن ريال مدريد وروما وأمور فنية أخرى من المباراة خلال النقاط الآتية.
ريال مدريد في لقاء روماريال مدريد في لقاء روما
– روما بدأ المباراة بشكل مثالي جداً بالضغط القوي من ثلاثي المقدمة ( صلاح – دزيكو – الشعراوي ) والدفاع المتأخر من مدافعي روما لتحجيم خطورة لاعبي ريال مدريد بجانب الاعتماد على الكرات المرتدة والطولية لمحمد صلاح لنقل الهجمة للأمام ومحاولة تسجيل الأهداف.
– مشكلة روما الحقيقية في المباراة هى اللمسة الأخيرة فكيف عندما تُهدر فرص تسجيل 4 أهداف محققة على الأقل بواقع فرصة هدفين في الشوط الأول وتريد الفوز والصعود؟ هذا ما ظهر ورأيناه من دزيكو ومحمد صلاح تحديداً فهم أهدروا فرص أهداف كانت كفيلة في قلب نتيجة المباراة من البداية ووضع روما بشكل أحسن.
– المدرب الذكي هو من يستطيع استغلال أخطاء الخصم وتطويعها للتسجيل والفوز وصراحة لم أشعر بان قرارات زيدان في هذه المباراة جيدة سواء التغييرات وتوقيتها وبالرغم من أن فازكيز صنع الهدف الأول وتألق في نصف ساعة إلا أن كنت أفضل الإبقاء على جاريث بيل لوقت أكثر وإشراك خيسي بدلاً من خاميس.
– مشكلة النجم المصري محمد صلاح في رأيي هى اللمسة الأخيرة أمام المرمى فقد ظهرت هذه النقطة ضد ريال مدريد ذهاباً وإياباً فالمجهود الطويل والمُضني الذي تقوم به من أجل الركض والوصول لمنطقة الجزاء لا معنى له على الإطلاق أذا أهدرت إنفراد أمام المرمى وهذه نقطة تكتيكية مهمة يجب على الفرعون المصري تطويرها أكثر.
– نجم مباراة اليوم في رأيي هو الحارس البولندي فوزيتش تشيزني فقد تصدى لأكثر من 4 أهداف محققة اليوم وتألق في التصدي لتسديدات صاروخية من رونالدو كما أن الهدفين لا يسأل عنهم كما أن الظهير الأيمن أليساندرو فلورينزي قدم مباراة مميزة أيضاً ويجب الإشادة بمجهوده طوال اللقاء.
– دفاع ريال مدريد يحتاج لوقفة حقيقية سواء قلبي الدفاع أو ظهيري الجنب فعندما تواجه خصم مثل روما متوسط القوى هجومياً وتكتيكياً ويهدر هذه الفرص فلا تتوقع عند مواجهة خصم أقوى وأفضل تنظيماً أن يفعل المثل فمثلاً بايرن ميونخ أو أتلتيكو مدريد يحتاج لفرصتين لتسجيل هدف الصعود والفوز!.

نشر رد