مجلة بزنس كلاس
أخبار

نتيجة النجاح الكبير الذي حققه “بيت قطر” في أيامه السبعة الأولى، نفدت بشكل كامل تذاكر “ركن الضيافة القطري” الذي تشرف عليه اللجنة الأولمبية القطرية في أولمبياد ريو 2016 حتى اليوم الأخير من الأولمبياد.
وقد زار المئات “بيت قطر” للتعرف على أجمل ما في قطر وما تحفل به من تقاليد مميزة وثقافة فريدة. ومن أبرز المحطات التي توقفوا عندها، جناح اللجنة العليا للمشاريع والإرث الذي يضمّ مجسّماً لاستاد الريان المرشح لاستضافة مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، بالإضافة إلى التعريف بمشاريع أخرى ستساهم في الاستضافة الناجحة لأول نسخة من البطولة العالمية في الشرق الأوسط.
وفي تعليق له على الحدث أكد سعادة السيد محمد بن أحمد الحايكي سفير دولة قطر لدى البرازيل أن “بيت قطر” تحوّل إلى محطة هامة في ريو دي جانيرو، مشيراً إلى أن ركن الضيافة القطري هو البيت العربي الوحيد من نوعه المقام على هامش دورة الألعاب الأولمبية. وقال: “هذه الخطوة هامة للغاية لاطلاع الشعب البرازيلي الشغوف بكرة القدم على آخر استعدادات دولة قطر لاستضافة كأس العالم قطر 2022”.
وفي الدورة الأولمبية التي تشهد مشاركة أكبر بعثة قطرية في تاريخ الألعاب، نوّه الحايكي بأن جناح اللجنة العليا يشرف عليه مجموعة من الشباب القطري الواعد الذي يقدّم للزائرين من مختلف دول العالم معلومات شاملة عن تحضيرات الدوحة في جميع المجالات والتخصصات لاستضافة العرس الكروي العالمي.
وقال سعادة السيد الحايكي في هذا الصدد: “التطوّر الحاصل في تشييد استاد الريان يجسّد استعدادات قطر لاستضافة العالم سنة 2022، وتنظيم نسخة فريدة من كأس العالم. وكغيره من الاستادات المرشحة لاستضافة مباريات البطولة، سيترك استاد الريان إرثاً مستداماً ، ويجسّد بوضوح التلاحم الكبير بين نادي الريان ومشجعيه من خلال الخدمات والمنشآت التي أقيمت خصيصاً لجماهير ورواد نادي الريان العريق الذي يتمتع بجماهيرية كبيرة في منظومة الأندية القطرية”.
ومن زوار “بيت قطر” أيضاً السيد حمد بن عبدالرحمن العطية رئيس الاتحاد القطري للفروسية رئيس لجنة قطر لقوة التحمل نائب رئيس مجلس إدارة نادي السباق والفروسية. وقد أشار إلى تضافر جهود كافة القطاعات من أجل تنظيم ناجح للبطولة، بما يتوافق مع رؤية قطر الوطنية 2030.
كما أشاد العطية بالاستعدادات المستمرة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022: “ثقتي كاملة في كفاءة الشباب القطري الذي يقود العمل في هذا الاستحقاق العالمي الكبير لتكون هذه النسخة من كأس العالم أكثر تميزاً من سابقاتها كونها تقام في دولة جُبِلت على حب الرياضة ونالت دعماً كبيراً من القيادة الرشيدة بحيث تصبح هذه النسخة من كأس العالم غير مسبوقة على الإطلاق”.
واعتبر العطية أن مشاركة اللجنة العليا للمشاريع والإرث في أولمبياد ريو 2016 وتحديداً في بيت قطر يعتبر نقطة البداية في هذه النجاحات المستمرة: “الإقبال الكبير على جناح اللجنة العليا يعتبر أحد عوامل هذا النجاح خاصة من الزوار الأجانب الذين أتوا لمتابعة فعاليات الأولمبياد”.
ومن جهته أعرب محمد يوسف الحمادي المشرف على جناح اللجنة العليا للمشاريع والإرث في بيت قطر بريودي جانيرو عن سعادته بالمشاركة في الفعاليات المقامة على هامش أولمبياد ريو 2016 ضمن وفد دولة قطر في البرازيل.
وأضاف الحمادي في تصريحات أدلى بها للوفد الإعلامي المرافق للبعثة القطرية: “أكثر ما لفت انتباهي أن غالبية الزوار كانوا على علم واطلاع كبير بالاستادات التي ستقام فيها مباريات نهائيات كأس العالم حيث كانت الأسئلة موضوعية وتنم عن فهم واضح وكبير لبطولة كأس العالم الذي يتابعه البرازيليون بشغف كبير في كل الدول التي يتم فيها تنظيم هذه التظاهرة الأكبر على مستوى العالم”.
وقد زار جناح اللجنة العليا في “بيت قطر” عدد كبير من الضيوف والجماهير وممثلي وسائل الإعلام ومسؤولين رياضيين ولاعبي كرة قدم، منهم قائد المنتخب البرازيلي السابق كافو، ومدرب المنتخب الوطني القطري السابق إيفريستو، واللاعب الفرنسي الفائز بكأس الأمم الأوروبية سنة 2000 ديفيد تريزيغيه، ولاعب خط وسط ريال مدريد السابق كريستيان كاريمبو، وشخصيات أخرى. كذلك زار أفراد البعثة القطرية جناح اللجنة العليا، يتقدمهم الفائز بالميدالية البرونزية في لندن 2012 ناصر العطية، الذي سيخوض المنافسات في ريو 2016 يوم غد الجمعة.
يذكر أنه بعد انتهاء الألعاب الأولمبية ريو 2016، سيتحول موقع بيت قطر إلى مدرسةٍ حكوميةٍ ثنائية اللغة باسم “مدرسة إليفا”، ورغبةً منها في ترك بصمة دائمة في المدينة، ستقوم اللجنة الأولمبية القطرية بالتبرع بمكتبة لإنشائها في هذه المدرسة.

نشر رد