مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

مع إسدال الستار على دورة الألعاب الأولمبية ريو 2016، أُغلقت أيضاً أبواب “بيت قطر”، ركن الضيافة الذي أنشأته اللجنة الأولمبية القطرية بعد أن حقق نجاحاً باهراً واستقبل أكثر من 16 ألف زائر على مدى 16 يوماً اطلعوا خلالها على دفء الثقافة القطرية ومعالمها، وآخر الاستعدادات في طريق استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 من خلال جناح اللجنة العليا للمشاريع والإرث.
وقد تعرّف كبار الزوار على استعدادات قطر لاستضافة كأس العالم سنة 2022، ولا سيما استاد الريان المرشح لاستضافة مباريات البطولة حتى الدور ربع النهائي، ومشاريع الإرث التي أطلقتها اللجنة العليا بما فيها “تحدي 22″ و”الجيل المبهر”.
كما استقبل جناح اللجنة العليا كوكبة من ألمع نجوم الرياضة على مدى الأسابيع القليلة الماضية يتقدمهم حامل فضية مسابقة الوثب العالي البطل القطري معتز برشم، ومشاهير كرة القدم مثل رونالدو وكافو ومدرب المنتخب القطري السابق إيفريستو دي ماسيدو والذي قاد العنابي لاحتلال المركز الثاني في بطولة كأس العالم للشباب سنة 1981.
وأعرب السيد حسن عبد الله الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، في تصريح له اليوم، عن سعادته بالنجاح الذي حققته مشاركة اللجنة العليا في “بيت قطر” في ريو دي جانيرو ، متوجها بالتهنئة لسعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، رئيس اللجنة الأولمبية القطرية ورئيس البعثة القطرية إلى دورة الألعاب الأولمبية ريو 2016، على الميدالية الفضية التي حققها البطل القطري معتز برشم وكذلك الأصداء الرائعة التي تركها “بيت قطر”.
وقال الذوادي إن هذا الإنجاز يأتي تتويجاً لجهود اللجنة الأولمبية القطرية واستثمارها في الرياضيين، وكذلك الدعم المستمر من قبل الحكومة القطرية للقطاع الرياضي .
وأضاف أن بيت قطر حقق نتائج ممتازة وأسعدنا الجميع وكان بمثابة محفّز عظيم للقطريين من أجل مضاعفة جهودهم وتحقيق المزيد في عالم الرياضة على المستوى الدولي، عبر حصد المزيد من الميداليات وكذلك استضافة بطولات رياضية.
وفي معرض إشارته إلى العدد الكبير من الضيوف الذين زاروا جناح اللجنة العليا، قال الذوادي إن هذا أمر طبيعي بالنظر إلى شغف الشعب البرازيلي بكرة القدم، فقد أنجبت البرازيل الكثير من أساطير كرة القدم، موضحا أنه من شأن هذا الإقبال الكبير تشجيع اللجنة العليا على المشاركة في بطولات رياضية أخرى حول العالم لكي نقدّم الوجه الحقيقي لدولة قطر، ونعرّف الناس باستعدادات البلاد لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 وما تم تحقيقه في هذا الصدد حتى الآن.
جدير بالذكر أن جناح اللجنة العليا استقبل عددا كبيرا من نجوم كرة القدم والمدربين السابقين مثل دونغا كابتن المنتخب البرازيلي الفائز بكأس العالم سنة 1994 ومدرب منتخب السيليساو لاحقاً، ودينلسون اللاعب البرازيلي الدولي السابق، ولوسيو المدافع الفائز بكأس العالم سنة 2002، إلى جانب الفرنسي دافيد تريزيغيه الفائز بكأس الأمم الأوروبية سنة 2000، ولاعب خط وسط نادي ريـال مدريد السابق كريستيان كاريمبو.
كما زار الجناح الرياضيون أعضاء البعثة القطرية للأولمبياد، وفي طليعتهم البطل ناصر العطية، صاحب الميدالية البرونزية في دورة لندن 2012.

نشر رد