مجلة بزنس كلاس
تقرير

أكد مستثمرون ورجال أعمال أن المؤشر العام لبورصة قطر سيصحح وضعه ويعود للإرتفاع من جديد، مصحوباً بالمحفزات الداخلية لبورصة قطر وعلى رأسها عملية الترقية المرتقبة للبورصة في مؤشر “فوتسي” للأسواق الناشئة، مقللين من التراجع الذي إعترى المؤشر اليوم، وقالوا إنه طبيعي جاء نتيجة لعمليات جني الأرباح بعد سلسلة الإرتفاعات السابقة.

السعدي: المؤشر يصحح حركته ويواصل الإرتفاع

وعزا المستثمر ورجل الأعمال محمد السعدي التراجع الذي إعترى المؤشر العام اليوم في ختام الأسبوع، الى عمليات جني الأرباح، مقللاً من الانخفاض ووصفه بأنه طفيف وطبيعي ومتوقع، خاصة بعد سلسلة الإرتفاعات المتتالية التي كان قد حققها المؤشر خلال الاربع جلسات السابقة، فضلاً عن السيولة الجيدة التي يتمتع بها السوق حالياً..

لكنه أكد ان المؤشر سيعود ويصحح حركته خلال جلسات الاسبوع المقبل ويواصل صعوده نحو المنطقة الخضراء ويحقق مكاسب قوية، مصحوبة بعدد من المحفزات الداخلية على رأسها ترقية بورصة قطر في مؤشر ” فوتسي” للأسواق الناشئة خلال سبتمبر المقبل، حيث يتوقع أن تدفع عملية الترقية الى إستقطاب محافظ وصناديق إستثمارية أجنبية ذات وزن، وبالتالي زيادة السيولة في السوق، وقال إن المحافظ الأجنبية في البورصة قد ضخت بالفعل سيولة قوية خلال الفترة السابقة، ومازالت تقوم بعمليات شراء إستباقية واسعة على اسهم منتقاة إستعداداً لمرحلة الترقية.

البورصة مستقرة

وقال ان بورصة قطر تتميز عن كثير من الأسواق الاخرى بالإستقرار والتماسك، وكان أداؤها أفضل من كثير من أسواق المنطقة، حيث شهدت تلك الأسواق تراجعاً بسبب ضغوط النفط وتراجع الأسواق العالمية، بينما ظلت بورصة قطر متماسكة دون اي تاثير من أسعار النفط أو إنخفاضات الأسواق العالمية، وبالتالي حققت صعوداً قوياً في عدد من جلسات التداول.

وألمح السعدي الى التأثير الذي تركته التصريحات الأخيرة لوزير النفط النيجيري على نفسيات المتداولين في الأسواق العالمية، وقال انها ربما تكون سبباً في تراجع أسعار النفط ، وأضاف أن إجتماعات الفيدرالي الأمريكي لرفع سعر فائدة الدولار لعبت أيضاً دوراً سلبياً في أداء المؤشرات العالمية، ولكنه أكد على عودة التوازن في سوق النفط خلال الفترة المقبلة.

عطلة الصيف

وقلل المستثمر ورجل الأعمال حسن الحكيم من التراجع الذي إعترى المؤشر العام اليوم، وقال إنه أصبح من المعتاد ان يحقق المؤشر العام إرتفاعات عند بداية كل اسبوع ليعود للإنخفاض من جديد مع نهاية الاسبوع.

وقال إن الفترة الحالية من الصيف تشهد غياب معظم المستثمرين المحليين نسبة لوجودهم خارج البلاد، وهو ما يؤثر على أداء السوق، حيث يحتفظ الكثير منهم ببعض السيولة كمصاريف الى حين العودة للبلاد، وبالتالي هو يتوقع أن تشهد فترة ما بعد عطلة عيد الأضحى حركة نشطة للمستثمرين.

أسعار النفط

وأكد الحكيم على إستقرار بورصة قطر وقال إنها اثبتت قوتها وتماسكها، خاصة خلال الفترة السابقة، مقارنة مع بقية أسواق المنطقة التي تأثرت بالتذبذب في أسعار النفط وبأداء الأسواق العالمية..

وقال إن إدراج او ترقية بورصة قطر في مؤشر “فوتسي” للأسواق الناشئة خلال سبتمبر المقبل قد عزز ثقة المحافظ والمستثمرين في بورصة قطر، وهذا ماشهدناه خلال الجلسات السابقة، حيث قامت المحافظ الأجنبية بعمليات شراء واسعة تمهيداً لمكاسب متوقعة مع عملية الترقية.

المؤشر يختم على تراجع

سجل المؤشر العام لبورصة قطر اليوم إنخفاضاً بمقدار 88.36 نقطة، أي ما نسبته 0.77 % ليصل إلى 11320.39 نقطة.. وتم في جميع القطاعات تداول 6.7 مليون سهم بقيمة 264.9 مليون ريال نتيجة تنفيذ 5200 صفقة.

وسجل مؤشر العائد الإجمالي إنخفاضاً بمقدار 142.96 نقطة، أي ما نسبته 0.77 % ليصل إلى 18.3 الف نقطة. كما سجل مؤشر بورصة قطر الريان الإسلامي إنخفاضا ًبمقدار 27.22 نقطة، أي ما نسبته 0.64 % ليصل إلى 4.3 الف نقطة.. وسجل مؤشر جميع الأسهم المتداولة انخفاضا بمقدار 21.93 نقطة أي ما نسبته 0.70 % ليصل إلى3.1 الف نقطة.

وارتفعت أسهم 19 شركة وانخفضت أسعار 23 شركة وحافظت أسهم شركتين على سعر إغلاقهما السابق. وبلغت رسملة السوق 605.4 مليار ريال.

ولكن المؤشر إختتم تعاملات الأسبوع عند مستوى 11320.39 نقطة، رابحاً 365.08 نقطة مقارنة بإقفاله في الأسبوع الماضي، ليرتفع خلال الفترة بنسبة 3.33 %.

وإرتفعت السيولة بنهاية الأسبوع 10.9 % إلى 2.14 مليار ريال مقابل 1.93 مليار ريال في الأسبوع الماضي، وارتفعت الكميات 1.8 % إلى 50 مليون سهم مقابل 49.11 مليون سهم في الأسبوع السابق.

وربحت القيمة السوقية للبورصة خلال الأسبوع نحو 18.98 مليار ريال (5.21 مليار دولار)، بنمو نسبته 3.24 % لتصل بنهايته إلى 605.35 مليار ريال “166.14 مليار دولار” مقابل 586.37 مليار ريال “160.93 مليار دولار” في الأسبوع الماضي.

وشهدت قطاعات السوق إرتفاعاً شبه جماعي، يتصدرها “التأمين” بنمو نسبته 9.66 %، يليه “الاتصالات” بنحو 7.4 %، فيما كان قطاع العقارات الخاسر الوحيد خلال الأسبوع بما يقارب 2 %.

وشارك 44 سهماً في تداولات الأسبوع، حيث ارتفع 25 سهماً يتصدرها “قطر للتأمين” بنمو نسبته 12.02 %، بينما تراجعت أسعار 18 سهماً بصدارة “السينما” بنحو 15.5 %.

وعلى مستوى التداولات، تصدر سهم “قطر الوطني” نشاط السيولة بقيمة 268.15 مليون ريال، من خلال تداول 1.62 مليون سهم، مرتفعاً خلال الأسبوع بمعدل 5.55 %.

أما نشاط الكميات، فتصدره سهم “إزدان” بحجم بلغ 7.07 مليون سهم، حققت سيولة قدرها 140.37 مليون ريال، ليتراجع خلال الأسبوع بحوالي 3 %.

تداولات القطريين

وبلغت كمية الاسهم المتداولة في الشراء على مستوى الافراد القطريين 2.4 مليون سهم بقيمة 55.7 مليون ريال، وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 39 شركة، بينما بلغت كمية الاسهم المتداولة في البيع على مستوى الافراد القطريين 2.7 مليون سهم بقيمة 87.97 مليون ريال وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 41 شركة.

وعلى صعيد عمليات الشراء على مستوى المؤسسات القطرية، فقد بلغت كمية الاسهم المتداولة 821.9 الف سهم بقيمة 27.8 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 21 شركة، اما على مستوى البيع فقد بلغت كميات الاسهم المتداول عليها 1.6 مليون سهم بقيمة 25.5 مليون ريال، وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 27 شركة.

مبيعات الخليجيين

اما على صعيد تداولات الافراد الخليجيين في الشراء فقد بلغت كمية الاسهم المتداولة 45.8 الف سهم بقيمة 1.8 مليون ريال، وعدد الشركات المتداول عليها 18 شركة، اما عمليات البيع فقد بلغت كمية الاسهم المتداول عليها 87.8 الف سهم بقيمة 2.4 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 16 شركة.

الحكيم: عودة المستثمرين من عطلة الصيف تضاعف النشاط

وبلغت كميات الاسهم في عمليات الشراء على مستوى المؤسسات الخليجية 460.9 الف سهم بقيمة 42.8 مليون ريال، وعدد الشركات المتداول عليها 18 شركة، اما عمليات البيع على مستوى المؤسسات الخليجية فقد بلغت كميات الاسهم المتداول عليها 365.2 الف سهم بقيمة 16.4 مليون ريال، وعدد الشركات المتداول عليها 19 شركة.

مشتريات الأجانب

وفيما يختص بتداولات الاجانب فقد بلغت كميات الاسهم المتداول عليها في الشراء على مستوى الافراد 840.5 الف سهم بقيمة 22.1 مليون ريال، وعدد الشركات المتداول عليها 38 شركة، بينما بلغت كمية الاسهم في عمليات البيع على مستوى الافراد 913.03 الف سهم بقيمة 23.6 مليون ريال وعدد الشركات المتداول عليها 40 شركة.

اما عمليات الشراء على مستوى المؤسسات الاجنبية فقد بلغت كميات الاسهم 2.1 مليون سهم بقيمة 114.7 مليون ريال وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 32 شركة، أما عمليات البيع على مستوى المؤسسات فقد بلغت كميات الاسهم المتداولة 1.03مليون سهم بقيمة 59.1 مليون ريال، وبلغ عدد الشركات المتداول عليها 25 شركة.

نشر رد