مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

عقدت بورصة قطر اليوم اللقاء التشاوري السنوي الثاني حول عمليات الإفصاح بحضور ممثلين عن هيئة قطر للأسواق المالية وشركة قطر للإيداع المركزي للأوراق المالية وكذلك ممثلين عن الشركات المدرجة. وهدف اللقاء التشاوري إلى تعزيز علاقات التعاون والتنسيق بين مسؤولي الاتصال في الشركات المدرجة والبورصة والهيئة وشركة قطر للإيداع المركزي بما يعمل على مصلحة المستثمرين بالبورصة بوجه عام، علاوة على تبادل وجهات النظر والاستماع إلى مقترحات ممثلي الشركات لتذليل الصعوبات التي تعترض التطبيق الأمثل لمبادئ الإفصاح والشفافية في السوق. وفي كلمته الافتتاحية باللقاء، أكد السيد ناصر العبد الغني، مدير إدارة عمليات السوق والمراقبة في بورصة قطر على أهمية الإفصاح والشفافية للسوق المالي وللمستثمرين فيه باعتبارهما ضرورة حيوية يبني عليها المستثمرون قراراتهم الاستثمارية وعنصرا أساسيا في نجاح أي سوق مالي بكسب ثقة المستثمرين أفرادا ومؤسسات. وقال إن الشركات القطرية قطعت شوطا كبيرا في تطبيق معايير عالمية في الإفصاح والشفافية وفي تطوير إدارات علاقات المستثمرين فيها باعتبار ذلك من أهم عوامل نجاح تلك الشركات في كسب ثقة المستثمرين وتوفير أفضل الشروط لهم للاستثمار فيها. وأشاد السيد العبد الغني بالتعاون الكبير والاستجابة السريعة من طرف الشركات المدرجة فيما يتعلق بتزويد البورصة بإفصاحاتها. وأضاف أن من بين الصعوبات التي تواجهها بورصة قطر مع بعض الشركات المدرجة في عمليات الإفصاح عدم تزويد البورصة بالأخبار باللغتين العربية والانجليزية في ذات التوقيت فيما تزود بعض الشركات المدرجة الأخبار باللغة العربية فقط، إلى جانب إرسال الأخبار فقط عن طريق الفاكس وعدم ارسالها عن طريق الإيميل، والاكتفاء بإرسال البيان الصحفي بصيغة البي دي اف وليس ملف وورد، وصعوبة الوصول لحلقة الوصل التابع لبعض الشركات. كما أفاد السيد العبد الغني أنه من بين الصعوبات أيضا إرسال الأخبار الجوهرية اثناء جلسة التداول وعدم تقييد بعض الشركات بموعد الافصاح المحدد وعدم اخطار البورصة بموعد الافصاح أو عدم تزويد البورصة بالتفاصيل حتي يكون افصاحا مكتملا وعدم تحديث الشركات لبيانات مسؤول الاتصال في حالة استقالة المسؤول أو تعيين موظف جديد، إضافة إلى تزويد وسائل الإعلام بخبر عن الشركة دون تزويد البورصة بهذا الخبر.وأعقب ذلك قيام مسؤولين في بورصة قطر بتقديم شرح لبعض الصعوبات التي يرون أنها تعيق تطبيق مبادئ الإفصاح والشفافية على نحو يكفل تحقيق العدالة والنزاهة ويوفر المعلومة المناسبة للمستثمرين في أسرع وقت ممكن، وتم خلال الاجتماع طرح بعض المشاكل والصعوبات التي تواجه الشركات المدرجة في الإفصاحات اليومية والإدارية من جهة وتواجه البورصة والهيئة وشركة قطر للإيداع المركزي مع الشركات المدرجة من جهة أخرى، ثم قام المشاركون بالرد على استفسارات عدد من مسؤولي الاتصال في الشركات المدرجة وتم الاستماع إلى آرائهم ومقترحاتهم لتعزيز مبادئ الإفصاح وتعزيز التعاون فيما بينهم وبين كل من الهيئة وشركة قطر للإيداع المركزي والبورصة لما فيه خدمة المستثمرين. وختم الاجتماع بعد ذلك بالخروج بعدد من التوصيات التي تصب في مصلحة المستثمرين والسوق المالي والاقتصاد الوطني.

الدوحة /قنا/

نشر رد