مجلة بزنس كلاس
أخبار

 

استقبلت بورصة قطر وفدا من مسؤولي إم.إس.سي.آي (MSCI) لمؤشرات الأسواق برئاسة السيد هنري فرنانديز، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة إم.إس.سي.آي ، وذلك ضمن جولة للوفد التقى خلالها عددا من كبار المسؤولين بهدف الاطلاع على رؤية واستراتيجية تطوير أسواق رأس المال في قطر.

وأشار السيد راشد بن علي المنصوري الرئيس التنفيذي لبورصة قطر، في تصريحات له على هامش اللقاء،إلى أن رفع تصنيف السوق القطري إلى مرتبة الأسواق الناشئة في عدة مؤشرات عالمية جعل السوق القطري تأخذ مكانها الطبيعي على خريطة الأسواق الناشئة، الأمر الذي سيعزز من جاذبية السوق القطرية أمام كبريات المحافظ وصناديق الاستثمار العالمية.

وأضاف أن بورصة قطر ركزت في استراتيجيتها على العمل من أجل زيادة وزن السوق القطري وتوفير الشروط الملائمة لإدخال المزيد من الشركات المدرجة لديها في مؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة بما في ذلك رفع مستويات الملكية الأجنبية وتوفر السيولة للشركات المدرجة وتطوير البنية التحتية في السوق القطرية في مسعى جديد أيضا إلى ترقية السوق القطرية لتصبح ضمن فئة الأسواق المتقدمة.

من جهته، عبر السيد فرنانديز عن سعادته بالعمل عن كثب مع مسؤولي بورصة قطر ومناقشة المزيد من التطورات التي يطمح المستثمرون لرؤيتها في البيئة التنظيمية والبنية التحتية للسوق.

وقال السيد فرنانديز إن إم.إس.سي.آي ترى أن تبني صانعي القرار للاستراتيجيات والرؤى التطويرية العليا يمثل توجها إيجابيا يعبر عن طموحات السوق والقدرة على ترجمة هذه الطموحات على أرض الواقع، خصوصا فيما يتعلق بتلبية احتياجات المستثمرين الدوليين فيما يتعلق بالوصول إلى السوق.
يشار إلى أن إم.إس.سي.آي رفعت تصنيف السوق القطرية إلى مرتبة الأسواق الناشئة في يونيو عام 2013، ومنذ ذلك الحين شهدت بورصة قطر تدفق أكثر من 3 مليارات دولار من المؤسسات الاستثمارية الدولية.

وتبع ذلك ترقية السوق القطرية في مؤشر S&P داو جونز وفي عام 2015، تمت ترقية سوق بورصة قطر إلى مرتبة الأسواق الناشئة الثانوية على مؤشرات فوتسي FTSE Russell حيث يقدر حجم التدفقات المتوقعة إلى قطر بحوالي 1.1 مليار دولار.

جدير بالذكر أنه لأكثر من 40 عاما، ساعدت المؤشرات والأدوات الاستثمارية الصادرة عن إم.إس.سي.آي كبار المستثمرين في العالم على بناء وإدارة المحافظ بشكل أفضل وأكثر كفاءة.

الدوحة – قنا

نشر رد