مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

صرح نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير أحمد بن حلي بأن دولة قطر دولة صاحبة أياد بيضاء في كثير من الملفات الإنسانية، ولها دور فعال واهتمام بالقضايا العربية وخاصة تجاه القضيتين الفلسطينية والسورية، مشيرا إلى الدور القطري اتجاه اللاجئين اليمنيين والسوريين وإرسال قوافل الإغاثة والمعونات لمساعدة الشعوب المنكوبة، وتخفيف الألم عنهم.
وأوضح بن حلي في حديث لصحيفة “العرب” اليوم الأحد، أن الجامعة العربية من خلال إداراتها المختلفة تحاول أن تساهم وتهتم بحل الأزمات العربية، مؤكدا أن الجامعة العربية استقبلت مبادرة الشباب العربي تحت عنوان “نحكي عن أوطاننا” بمشاركة 18 دولة عربية للاهتمام بالشباب عن طريق التنسيق بين الدول العربية والاستعانة بالعلماء والسفراء والمفكرين وعمل برامج وخطط لاستقطاب الشباب المميز والناجح حتى يكون قدوة لغيره من أبناء وطنه وشباب الدول العربية.
ولفت إلى أن مبادرة “نحكي عن أوطاننا” تهدف إلى احتضان الشباب العربي وانطلاق الشباب بداية من مصر وزيارة كل المعالم الأثرية والحضارية والثقافية ثم الانتقال إلى دول عربية أخرى لتبادل الثقافات والخبرات والشعور بالأمان، وخاصة ونحن نعيش مرحلة مؤلمة وتتعرض دول عربية للتفتت والتجزؤ والألم.
ونوه نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية، أن الجامعة العربية تدفع باتجاه الحل السلمي والسياسي في سوريا، مشيرا إلى أن سوريا تمثل كرة نار إذا احترقت ستحرق معها دول أخرى، مؤكدا أن الوقت حان لكي يلتفت الجميع ويدفع باتجاه الحل.
وأشار بن حلي في سياق آخر، أن الجامعة العربية تعترف بشرعية الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وتعترف بالحكومة وتتعامل معها، مطالبا بوجود توافق وطني وأن ينزل كل اليمنيين وكل القوى وطرفي الأزمة في اتجاه الحل السلمي والتوافق خوفا على اليمن، مؤكدا أن أي قوة على الأرض تظن أنها قادرة على اختطاف اليمن من أمتها العربية فهي خاطئة، “مطالبا إيران بالتخلي عن إشعال الأزمات في الوطن العربي”.
وعلى صعيد آخر، أكد بن حلي أن القضية الفلسطينية هي قضية العرب الأولى، وعلى كل الدول العربية أن تتكاتف وتوحد الجهود لنصرة الشعب الفلسطيني من براثن الألم الذي يواجهه على يد آلة الحرب الإسرائيلية.

نشر رد