مجلة بزنس كلاس
استثمار

بنك الدوحة يوقع صفقة لتمويل مشروع مع ليتون للمقاولات

يدعم التمويل مشروع الخزانات الضخمة في قطر لتحقيق طموحات الأمن المائي

 

أعلن بنك الدوحة عن توقيع اتفاقية تمويل مشروع مع ليتون للمقاولات قطر– وهي فرع من مجموعة الحبتور ليتون ومقرها الإمارات العربية المتحدة – وذلك من أجل دعم أعمال بناء مشروع الخزانات الضخمة للأمن المائي في روضة راشد، العائد للمؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء (كهرماء)، والذي تبلغ قيمته الإجمالية 2.2 مليار ريـال قطري.

وتركز مجموعة الحبتور ليتون، على قطاعين رئيسيين، هما مشاريع البنية التحتية والإنشاءات، وتمثل المجموعة إحدى شركات المقاولات الدولية الرائدة متنوعة النشاطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتتمتع بسجل حافل من النجاحات في تنفيذ المشاريع الضخمة في مختلف دول المنطقة. وتمكنت على مدى أربعين عاماً من بناء قاعدة عملاء قوية شديدة الولاء لها في كل من القطاعين العام والخاص.

وتعد الخزانات الضخمة التي ستعمل مجموعة الحبتور ليتون على إنشائها بسعة 100 مليون جالون لكل منها، أكبر الخزانات الخرسانية المسلحة في العالم. وقال خوسيه لوبيز مونيس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الحبتور ليتون والعضو المنتدب: «يؤكد فوزنا بهذا المشروع على التقييم العالي الذي حصلنا عليه لدى مؤسسة كهرماء لقدراتنا وأدائنا الراسخ، والذي قادها لمنحنا هذا المشروع في مارس الماضي.

وقال الدكتور ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الدوحة، معلقاً على صفقة تمويل المشروع: “نشعر بسرور بالغ نحو هذه الفرصة للمشاركة في المشروع الذي سيشكل الأساس الذي ستبنى عليه مبادرات الأمن المائي في قطر”.

وأكد الدكتور سيتارامان أن البنك أصدر فعلاً الضمانات المتعلقة بالمشروع، وأضاف: “يلتزم بنك الدوحة باستخدام موارده الكبيرة لدعم تطوير البنية التحتية في قطر، والمشاركة في بناء مستقبل أكثر ازدهاراً ومستداماً لدولتنا وشعبها. ولهذا نحن نتطلع باستمرار للفرص التي تخولنا لعب دور أكبر في مسار تنمية قطر عبر تلبية احتياجات تمويل المشاريع الاستراتيجية الرئيسية في القطاعين العام والخاص، ونأمل أن يشكل هذا المشروع فاتحة طيبة لتعزيز علاقتنا مع ليتون للمقاولات في السنوات المقبلة”.

وتجدر الإشارة أن مشروع الخزانات الضخمة في قطر أطلق استجابة للزيادة الكبيرة في الطلب على المياه نتيجة للنمو المستمر المتسارع في قطر. وتهدف خزانات مشروع الأمن المائي إلى توفير مخزون استراتيجي من المياه لمدة سبعة أيام ضمن نظام شبكة كهرماء، الذي يشمل الخزانات الضخمة الجديدة والخزانات الثانوية الحالية والمستقبلية .

وتهدف المرحلة الأولى من المشروع إلى توفير مخزون من المياه يكفي لسبعة أيام بناء على  الطلب المتوقع على المياه في العام 2026، في خمسة مواقع للخزانات الضخمة، بينما توفر المرحلة الثانية مخزوناً من المياه يكفي سبعة أيام لتلبية الطلب المتوقع على المياه في العام 2036، وذلك بإضافة المزيد من الخزانات ضمن تلك المواقع الخمسة للخزانات الضخمة.

 

نشر رد