مجلة بزنس كلاس
مصارف

مع توصيل نظام متكاملٍ للري يقلل من استهلاك المياه

الدوحة – بزنس كلاس

نظّم بنك الدوحة فعالية لغرس الأشجار بالقرب من مقر البنك في منطقة دُخان باستخدام نظام متكامل للري، وذلك في إطار جهوده الحثيثة لتعزيز ريادته في مجال البيئية في قطر. وشهدت هذه المبادرة تضافر جهود فريق من المتطوعين من موظفي البنك من مختلف الإدارات والفروع، لغرس الأشجار وتوصيل نظام الري، وذلك بهدف إظهار دعم بنك الدوحة ليوم الأرض وللتعريف بأهمية الحفاظ على البيئة.

وتُعد أنظمة الري عنصراً جوهرياً للحفاظ على الحدائق والمسطحات الخضراء في قطر خاصة مع الطقس الحار. ويعمل نظام الري المستخدم في هذه المبادرة على خفض استهلاك الماء بمعدل يتراوح بين 75 و90٪، مقارنة بأساليب الري التقليدية. وقام فريق المتطوعين بغرس الأشجار وتركيب خراطيم المياه والمضخات وصمامات الملفات اللولبية والمرشات وفوهات الرش وغيرها من المعدات، وذلك بالتعاون مع شركة المعدات الزراعية “Green Tree Agricultural Material Company”، لضمان ري الحديقة بانتظام ووفقاً لتوقيت زمني محدد.

ويقوم بنك الدوحة سنوياً بتنظيم هذه الفعالية، والتي تقام تحت شعار “خطط وازرع من أجل مستقبل أفضل”، وذلك بهدف رفع مستوى الوعي حول دور الأشجار في الحفاظ على التنوع البيولوجي مع التأكيد على أهمية الحفاظ على البيئة للأجيال المقبلة.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور ر. سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة: “نحن في بنك الدوحة نؤمن بأهمية الاستدامة والنهج الصديق للبيئة من أجل تحقيق التنمية والتطور. ومع تزايد وتيرة المد العمراني، والذي يترتب عليه في كثير من الأحيان قطع الأشجار لإفساح المجال لمختلف مشاريع البناء والإنشاءات، ونادراً ما يتم زرع أشجار جديدة بدلاً عنها، الأمر الذي يمثل تهديداً خطيراً لاستدامة البيئية. ونحن نعتقد بأن مسؤوليتنا الاجتماعية كشركة توجب علينا تسليط الضوء على أهمية حماية الأشجار والحفاظ على مواردنا الطبيعية، سيما بين جيل الشباب الذين سيتولى زمام الأمور في المستقبل”.

يُذكر أن بنك الدوحة يقوم سنوياً بتنظيم العديد من المبادرات البيئية في إطار استراتيجية المسؤولية الاجتماعية للشركات، بما في ذلك برنامج المدارس البيئية، المصمم لتشجيع المدارس في قطر للمشاركة بفعالية في تنفيذ الممارسات البيئية السليمة، وحملة “تنظيف الشاطئ”، والتي أقيمت بالتعاون مع وزارة البلدية بالبيئة، بالإضافة إلى “سباق الدانة الأخضر للجري”، والذي يعد أكبر سباق تشارك فيه جميع شرائح المجتمع في قطر.

كما تمكن بنك الدوحة من ترسيخ مكانته كرائد في مجال الخدمات المصرفية الخضراء، وذلك بعد أن كان أول مؤسسة في القطاع المصرفي في منطقة الشرق الأوسط ينتقل إلى المعاملات المصرفية غير الورقية وتقديم بطاقات الائتمان الصديقة للبيئة والقابلة للتحلل.

نشر رد