مجلة بزنس كلاس
سيارات

 

تعد “بينتلي فلاينغ سبير” من أفخر سيارات السيدان الرياضية حول العالم التي تمتاز بلمساتها التصميمية التي تجمع بين الأناقة والكلاسيكية والشكل الرياضي الرصين ولكن عصرية بالوقت نفسه، وبخاصة الخطوط الجانبية الحادة التي تضفي حضورا مميزا لهذه التحفة الفنية. واليوم أطلقت بنتلي طرازا جديدا من “بنتلي فلاينغ سبير” تحت اسم “بنتلي فلاينغ سبير دبليو 12 اس” والتي هي أول سيارة سيدان من بنتلي تتخطى سرعتها ال 200 ميل أي 322 كلم بالساعة.

ميكانيكيا تتميز “بنتلي فلاينغ سبير دبليو 12 اس” بمحرك مؤلف من 12 اسطوانة بشكل W بسعة 6.0 ليتر ومدعوم بالتوربو المزدوج، بقوة 626 حصان و800 نيوتن متر من عزم الدوران ابتداء من 2000 دورة في الدقيقة. والنتيجة تسارعا من 0 الى 100 كلم بالساعة في خلال 4.5 ثواني وسرعة قصوى تصل الى 325 كلم بالساعة. بالاضافة الى المحرك المعدل عملت الشركة على تعديل نظام التعليق ليصبح أكثر مرونة وثباتا بالاضافة الى مكابح الكربون سيراميك الجديدة. أما العجلات فتأتي بقياس 21 بوصة خماسية أو سباعية الأضلع.

تمتاز “بنتلي فلاينغ سبير دبليو 12 اس” بتطويرات طفيفة على الشكل الخارجي وعضلات اضافية وشبكة تهوئة جديدة باللون اللامع ولون الطلاء الخاص (غلوس) بالاضافة الى ناشر هواء خلفي جديد كليا. بالاضافة الى تطعيمات الالياف الكربونية على تصميم الهيكل الخارجي. وتمتاز المقدمة بالمصابيح الامامية الدائرية المنخفضة من فئة “ليد” بتقنية ضوء النهار، كذلك المصابيح الخلفية المنخفضة أيضا ذات التصميم الجديد والمميز نوعا ما عن باقي طرازات بنتلي.

داخل المقصورة الواسعة جدا والفاخرة يظهر الجلد المميز بشركة بنتلي مع التطعيم والزينة الخشبية الأنيقة والحياكة الخاصة بهذا الطراز التي تأتي على شكل مستطيلات صغيرة، حيث تدخل الأعمال الحرفية والتجميع اليدوي المتقن في تركيب وتجميع عناصر هذه المقصورة. ويمكن أيضا للشارين الاختيار بين 7 أشكال للمقصورة الداخلية من حيث الوان الجلد والقشور الخشبية وألياف الكربون.

كما وتبرز الشاشة الرقمية في وسط لوحة القيادة والتي تعمل باللمس ومخصصة للسائق والراكب الامامي في الوقت نفسه. اضافة الى ميزات الاتصالات الحديثة منها نظام واي فاي للاتصال بالعالم الخارجي والانترنت. اضافة الى باقة من من الخدمات الترفيهية المخصصة للركاب الخلفيين.

نشر رد