مجلة بزنس كلاس
أخبار

تمكنت بورصة قطر من الارتداد صوب المكاسب بنهاية تعاملات أمس، بعد جلسة واحدة من التراجع ، لينهي مؤشر السوق التعاملات على ارتفاع نسبته 0.64% بما يعادل 67 نقطة ليغلق عند مستوى 10604 نقاط ، وهو ما انعكس على أداء الأسهم حيث تقاسمت الارتفاع والانخفاض فارتفعت أسهم 27 شركة بينما تراجعت أسهم 13 شركة أخرى وحافظت أسهم 4 شركات على مستويات إغلاقها السابقة.

من ناحية أخرى، ارتفع مؤشر الريان الإسلامي، بنسبة قدرها 0.59% وأغلق عند مستوى 4076 نقطة كما ارتفع مؤشر قطر لجميع الأسهم بنسبة0.60% ليصل إلى 2933 نقطة.

وارتفعت أمس أحجام التداول إلى 5.2 مليون سهم تقريباً مقارنة بنحو 5.04 مليون سهم في الجلسة السابقة، وسجلت قيم التداول حوالي 238 مليون ريال مقابل 204 ملايين ريال تقريباً في الجلسة السابقة، من خلال تنفيذ 3490 صفقة.

وعلى مستوى المساهمة القطاعية، فجاء أغلبها في المنطقة الخضراء، حيث ارتفعت ستة قطاعات من أصل سبعة تابعة للمؤشر، بصدارة قطاع البنوك محققاً نسبة ارتفاع قدرها 0.80% تقريباً، تلاه قطاع الاتصالات بنسبة 0.78%، وارتفع قطاع الصناعة بنسبة 0.64% تقريباً، في حين حقق قطاع الخدمات بنسبة 0.46% ، بينما تراجع قطاع النقل بنسبة 0.09%.

والمتابع لحركة السوق أمس يجد أن السيولة ما زالت دون مستوى الطموحات وهذا يرجع إلى عدم دخول قوى شرائية جديدة للسوق وأن ما يحدث داخل قاعات التداول ما هو إلا عمليات تدوير سيولة وتنقل بين أسهم القطاعات المختلفة إما للاستفادة من التوزيعات النقدية أو انتهازاً للفرص المتاحة بالسوق. وساهم تمركز المؤشر فوق مستوى 10500 نقطة في إضفاء نوع من التفاؤل لدى الكثير من المستثمرين وهو ما تراجع على أرض الواقع من خلال التغلب على عمليات جني الأرباح التي نالت من مؤشر السوق الجلسات الماضية.

نشر رد