مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

تشارك دولة قطر في اجتماع اللجنة الثقافية العامة بمجلس التعاون لدول الخليج العربية المقرر انعقادها في “الرياض” خلال دورتها العادية يوم 7 أكتوبر المقبل؛ لبحث تعزيز التعاون الخليجي المشترك في مجالات الثقافة والفنون.
وقال السيد فالح العجلان الهاجري، مدير إدارة الثقافة والفنون بوزارة الثقافة والرياضة في تصريحات صحفية اليوم: “إن اللجنة عقدت اجتماعا استثنائيا بالكويت مؤخرا على هامش ندوة الإستراتيجية الثقافية في إطار التحضير والاعداد للاجتماع المقرر في الرياض، حيث تم استعراض جدول أعمال اللجنة الثقافية العامة، والذي سيتم طرحه على أصحاب السعادة وكلاء وزارات الثقافة بدول مجلس التعاون، خلال اجتماعهم المقرر في اليوم التالي 8 أكتوبر المقبل، لإقراره ورفعه إلى اجتماع أصحاب السمو والمعالي وزراء الثقافة يوم 10 أكتوبر المقبل”.
وأشار إلى أن الاجتماع الاستثنائي للجنة الثقافية العامة ناقش العديد من البنود التي تدعم التعاون الثقافي المشترك بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وما تحقق خلال الفترة الماضية، علاوة على المشاركة بجناح خليجي مشترك في معرض إكسبو المقرر إقامته في دبي 2020، فيما يتعلق بالجانب الثقافي بهذا المعرض، بجانب المشاركة في مهرجان السينما المقرر إقامته في دبي خلال الشهر المقبل.
وأوضح الهاجري أن الاجتماع تناول أيضاً تكريم مبدعي دول مجلس التعاون، بواقع ثلاثة من كل دولة خليجية، وذلك على هامش اجتماع وزراء الثقافة بدول المجلس في الرياض الشهر المقبل، علاوة على إدراج ما يستجد من أعمال.. لافتا إلى أنه تم تناول توصيات ندوة الإستراتيجية الثقافية، والتي جاءت استجابة لتوصيات اجتماع أصحاب السمو والمعالي وزراء الثقافة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وكانت الندوة قد أقيمت بعنوان “تعزيز الهوية الوطنية الخليجية”، ونظمتها الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي، بالتعاون مع المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بالكويت، وشارك فيها نخبة من الباحثين من مختلف دول المجلس، وتواصلت على مدى ثلاثة أيام، وقد ناقشت تعزيز الوحدة الخليجية في المناهج التربوية والتركيز على النشء، ودعم المؤسسات الإعلامية لإنتاج مشاريع وبرامج توعوية مشتركة، والإسهام في تشجيع المراكز البحثية، والاهتمام بالموروث الشعبي والرسمي، مع مشاركة دول التعاون في المناسبات الخاصة بالموروث، إضافة إلى تشجيع ودعم المبادرات الشبابية والتطوعية المتخصصة برفع مستوى الحس الوطني وتعزيز الهوية والوحدة الوطنية الخليجية.
وأوصى المشاركون في الندوة بتسويق السياحة لدول مجلس التعاون الخليجي، ومراجعة قوانين دول المجلس وحوكمتها لمواجهة النزاعات والخطابات، التي تهدد الهوية والوحدة الوطنية الخليجية، مشددين على مراجعة الخطاب الديني وتنقيحه وفق مبادئ الاسلام الوسطى وتوجيه وتفعيل دور المؤسسة الدينية في تبنّي قضايا الوطن وتعزيز الهوية والوحدة الوطنية.

نشر رد