مجلة بزنس كلاس
أخبار

أكد سعادة السفير “لي شينغ ون”، مدير إدارة منتدى التعاون العربي الصيني، في وزارة الخارجية الصينية، أن بلاده تولي أهمية كبيرة لعلاقاتها مع دولة قطر.  وقال إن الصين حريصة على تعزيز وتطوير هذه العلاقات في جميع المجالات.
ووصف سعادته علاقات التعاون بين البلدين بأنها “متميزة واستراتيجية ومتواصلة ومكثفة وتتطور بشكل سريع”، مشددا على أن هذا التعاون يشمل كل المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية. وأشار إلى أن الصين تستورد كميات كبيرة من الغاز الطبيعي من دولة قطر، في اطار التعاون الاقتصادي المتنامي بين البلدين.
ولفت المسؤول الصيني، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية “قنا”، إلى أنه شاهد خلال زيارة قام بها لدولة قطر، حركة العمران الضخمة والتنمية الشاملة في كل مكان ومجال.
ونوه مدير إدارة منتدى التعاون العربي الصيني بوزارة الخارجية الصينية، بدور دولة قطر في تأسيس وتقوية هذا المنتدى، مشيرا إلى استضافة دولة قطر في مايو الماضي، الدورة السابعة للمنتدى التي عقدت على مستوى وزراء الخارجية، وخرجت بتوصيات وقرارات مهمة لتعزيز مسيرة المنتدى ودعم دوره الإيجابي في تقوية العلاقات العربية الصينية على مختلف الأصعدة.
ومن ناحية أخرى، أعرب السفير لي شينغ ون، خلال لقاء مع وفد صحفي عربي يزور الصين، عن اعتقاده بأن المنتدى من أنجح مشروعات التعاون العربي المشترك مع دول غير عربية. وقال إن جامعة الدول العربية تشيد هي أيضا بالنتائج الإيجابية التي تم تحقيقها من خلال المنتدى للجانبين.
وذكر أنه منذ تأسيس المنتدى عام 2004، تم إنشاء 11 آلية للتعاون المشترك في مختلف المجالات، وارتفع حجم التبادل التجاري بين الجانبين الى نحو  250 مليار دولار في العام الماضي 2015، معربا في الوقت نفسه عن طموح الصين إلى زيادة حجم هذا التبادل وتحقيق المزيد من الإنجازات في مجالات التعاون المختلفة بين الجانبين على مختلف الأصعدة، خاصة بعد تنفيذ مبادرة “حزام وطريق الحرير” التي ستحقق الكثير من المنافع للعديد من دول العالم وبينها الدول العربية.
وأوضح السفير الصيني أن بلاده تتمنى لجميع الدول العربية تحقيق الاستقرار السياسي والاجتماعي والتنمية الاقتصادية الشاملة، مؤكدا أن الصين لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية.
واستنكر لي شينغ ون، العمليات الإرهابية التي تحدث في بعض الدول العربية أو أي مكان بالعالم، داعيا المجتمع الدولي وكل دول العالم إلى التعاون المشترك والتكاتف للتصدي لهذه الظاهرة الخطيرة والقضاء عليها.
وشدد على أن الإرهاب لادين له وأنه عدو للبشرية جمعاء، منبها في الوقت نفسه الى أن الفقر والظلم والبطالة من العوامل المغذية لأفكار التطرف والإرهاب.
وثمن السفير الصيني علاقات الصداقة التاريخية التي تربط بين بلاده والدول العربية منذ عصور قديمة والتي لا تقتصر على السياسة والاقتصاد وانما تشمل أيضا الثقافة والتعليم، منوها بأنه يوجد حاليا نحو 15 ألف طالب عربي يدرسون في الصين.
وذكر أن الصين قدمت قروضا ميسرة للدول العربية بقيمة  10 مليارات دولار لدعم مشاريع البنية التحتية في هذه الدول، كما تعتزم تقديم قروض بـ 15 مليار دولار للدول العربية في إطار مبادرة “حزام وطريق الحرير”.

نشر رد