مجلة بزنس كلاس
سياحة

بزنس كلاس- باسل لحام

استحوذت مجموعة لاسيجال القطرية على قرية سياحية في منطقة “قمرت” بالعاصمة  التونسية  إحدى المناطق السياحية  بقيمة 10 مليون دولار، وفق مصادر مطلعة.

ويعتبر هذا الاستحواذ الثاني في تونس بعد شراء المجموعة لفندق في منطقة طبرقة السياحية في الشمال الغربي لتونس.

ويمتد الفندق على مساحة 15 هكتاراً على سواحل العاصمة التونسية، وتعود 87% من أصول القرية السياحية إلى البنك التونسي الإماراتي والبقية على ملكية الشرك التونسية للبنك والبنك التونسي الكويتي.

ودخلت القرية السياحية “دار نوار” طور الاستغلال في العام 1986 وتضم نحو 426 شقة فندقية وتحتوي على 1064 سريراً، ومن المنتظر أن تشمل القرية السياحية عملية إعادة هيكلة تجعلها تستجيب أكثر لتوجهات المجموعة السياحية وهو ما يعني بأنها ستكون ملاذاً للاستجمام والرّاحة وممارسة الأنشطة الرياضية وقضاء أفضل الأوقات وأمتعها.

ويعتبر لاسيجال طبرقة التونسية أولى استحواذات المجموعة في تونس وجهة هامة للسياحة الثقافية والتعليمية وسياحة المؤتمرات والسياحة الرياضية خصوصا بعد إنجاز وتعشيب ملعبين من أعلى طراز وبمواصفات عالمية لممارسة كرة القدم إلى جانب ملعب للغولف ومرافق وتجهيزات أخرى جعلت من طبرقة قبلة العديد من الفرق والمنتخبات لإقامة المعسكرات والتربصات.

وباستحواذها على القرية السياحية في قمرت التونية أصبح  مجموعة لاسيجال القطرية تضم في محفظتها الاستثمارية  4 فنادق في الدوحة و بيروت و تونس.

جدير بالذكر أن حجم الاستثمارات القطرية في تونس يبلغ نحو مليار دولار تشمل قطاع الاتصالات والقطاع السياحي، حيث تنفذ الديار مشروعا سياحيا بقيمة 120 مليون دولار في جهة توزر التونسية الواقعة في جنوب غرب تونس.

نشر رد