مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

فاجأ ليونيل ميسي عشاق منتخب التانجو بعد أن قرر اعتزال اللعب دولياً عقب خسارة لقب كوبا أمريكا في المباراة النهائية للمرة الثالثة في مسيرته الاحترافية، فيبدو أن صاحب الكرة الذهبية يشعر بإحباط كبير لم يسبق أن شعر به من قبل خصوصاً وانه قد أهدر ركلة ترجيحية كانت كفيلة في قلب الموازين.

ومن الواضح أن قرار اعتزال ميسي جاء كردة فعل عقب الهزيمة القاسية جداً، أي من الممكن أن نراه يعدل عن قراره في قادم المواعيد، لكن الخسارة يوم أمس ليست السبب الوحيد التي جعلت ميسي يفكر بهذه الطريقة ويعلن اعتزاله على الملأ.

ميسي لم يعد يحتمل ضغط الأرجنتين
ليو في برشلونة يلعب بأريحية أكبر لأن لديه رصيد كافي عند الجماهير يجعله مطمئن مهما ساءت الأمور، لكن الوضع مختلف في الأرجنتين، حيث دائماً ما تقارنه الجماهير بدييجو مارادونا وتطالبه بأن يحرز الألقاب بشكل مستمر.

ميسي على الصعيد الفيسيولجي يعاني كثيراً تحت الضغط، وما لحظات تقيؤه في المونديال 2014 وكوبا أمريكا 2015 إلى دليل قوي على هذا الأمر، لذلك أصبحت مشاركته مع الأرجنتين ترتبط معه بالألم، مما جعله يفكر بالاعتزال والمضي قدماً في مسيرته مع برشلونة والتركيز على عائلته.

حسابات مستقبلية واليأس
الآن عمر ميسي هو 29 عام، وهو أفضل سن للاعب كي يقود منتخب بلاده إلى الأمجاد، لكنه يعلم أن أقرب بطولة كبيرة عليه هي مونديال روسيا 2018 عندما يكون في سن 31 عام، والوصول بالأرجنتين إلى نهائي المونديال للمرة الثانية على التوالي أمراً صعباً للغاية وهو يعي ذلك تماماً، وهذا ما دفعه للانسحاب من خوض التحدي خصوصاً وأنه بدأ يتقدم بالسن، على الأقل هذا ما يفكر به الآن.

ميسي لديه مشاكل مع الاتحاد الأرجنتيني
كان واضحاً للجميع أن نجم برشلونة مستاء من معاملة الاتحاد الأرجنتيني للاعبين وعدم تقديمه أفضل التجهيزات للمعسكر التدريبي، ولقد انفجر ميسي قبل بضعة أيام وأعلنها بشكل صريح حينما وصف الاتحاد الأرجنتيني بالكارثة الحقيقية بعد أن تأخرت الطائرة عن الإقلاع لمدة ساعة تقريباً.

قد يكون انزعاج ميسي من المسؤولين الذين يديرون الكرة في الأرجنتين واحد من الأسباب الإضافية التي جعلته يتخذ هذا القرار، وقد يكون هذا القرار ورقة ضغط لميسي في المستقبل قد يستخدمها في حال كان يريد أن يلبى له بعض المطالب.

نشر رد