مجلة بزنس كلاس
طاقة

تباينت أسعار النفط، يوم الاثنين، بعد دعوة وزير الطاقة السعودي دول منظمة أوبك إلى توافق لتفعيل اتفاق تخفيض الانتاج، رغم صعود الدولار.

وفي الساعة 02:40 بتوقيت جرينتش، زادت أسعار العقود الآجلة لخام برنت 23 سنتا أو 0.52% إلى 44.78 دولار للبرميل.

في حين تراجع الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط بشكل هامشي بلغ 3 سنت بما يعادل 0.07 % إلى 43.38 دولار للبرميل.

وقال زامل العتيبي المحلل بأسواق السلع في إفادة لـ”مباشر”، إن دعوة السعودية الأخيرة بالتوافق خلال إجتماع أوبك القادم جددت الآمال حيال تخفيض الانتاج بعد البيانات الأخيرة التي أكدت على أن دول المنظمة يمضون قدوما في زيادة الانتاج الامر الذي كبد النفط خسائر لم يشهدها منذ يناير الماضي.

ومن المقرر أن تعقد أوبك اجتماعاً بنهاية شهر نوفمبر الجاري؛ من أجل بحث آليات تنفيذ اتفاق تخفيض الإنتاج، وسط ترقب لمدى إمكانية انضمام المنتجين من خارج المنظمة للاتفاق.

وبين العتيبي أن مكاسب برنت كانت محدودة بفعل صعود الدولار؛ الأمر الذي جعل النفط المسعر بالعملة الأمريكية أعلى تكلفة لحملة العملات الأخرى، مشيرا الى تأثر الخام الأمريكي الذي واصل التراجع ببيانات المنصات الأخيرة والتي شهدت ارتفاعا.

وفي هذه الاثناء،ارتفع مؤشر الدولار أمام سلة العملات الرئيسية بنسبة 0.43% الى 99.42 نقطة.

وقالت شركة بيكر هيوز للخدمات النفطية في بيان نشر على موقعها الجمعة الماضية إن عدد الحفارات الأمريكية قيد التشغيل قد ارتفع في الأسبوع الماضي  إلى 452 منصة ليسجل 21 صعودا في 24 أسبوعا.

وأشار العتيبي إلى أن هناك بعض التوقعات الإيجابية التي من الممكن أن تدعم صعود النفط  فوق مستويات 45 دولار بجلسات الاسبوع وسط حالة من ترقب مزيد من تصريحات الدولة المنتجة بشأن تخفيض الانتاج.

نشر رد