مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

خرج مانشستر سيتي اليوم من بطولة دوري أبطال أوروبا بعد أن هزمه ريال مدريد بهدف نظيف في إياب نصف نهائي البطولة.

وظهر السيتي بأداء باهت للغاية فشل فيه في تشكيل أي خطورة على مرمى ريال مدريد، وتفوق الميرينجي في جميع جوانب اللقاء على الفريق الإنجليزي.

ولكن هذا ليس وقتاً للندم بالنسبة لمانشستر سيتي فعليهم تدارك موقفهم سريعاً في الدوري الإنجليزي الممتاز، لأن الاستسلام الآن قد يبعد الفريق عن دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

ويحتل مانشستر سيتي حالياً المركز الرابع في سلم ترتيب الدوري الإنجليزي برصيد 64 نقطة ويتبقى له مبارتين فقط، بينما يتربص مانشستر يونايتد بالسيتي ويتبقى له 3 مباريات حتى نهاية الموسم.

وسيلعب مانشستر سيتي مباراته القادمة أمام آرسنال في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين بالنسبة له، فأي نتيجة سوى الفوز ستضع مصيره من المشاركة بدوري الأبطال بين يدي مانشستر يونايتد.

الأمر الثاني هو قدوم جوارديولا بداية من الموسم المقبل، سيتوجب على المدرب الإسباني القيام بشيء لم يقم به من قبل وهو احلال وتجديد الفريق.

جوارديولا لم يقم ببناء فريق من الصفر من قبل، وبرحيل متوقع ليايا توريه وضع دفاع السيتي فعليه أن يبرم عدة صفقات مميزة لاحياء الفريق من جديد لينافس به على الصعيد الأوروبي.

واليوم بات جلياً بأن مانشستر سيتي يبعد كثيراً عن أعلى مستويات أووربا حتى لو كان قد وصل لنصف النهائي في بطولة دوري الأبطال ففارق المستوى بينه وبين ريال مدريد كان ملحوظاً وملموساً لكل عشاق كرة القدم.

نشر رد