مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

يواصل حجاج دولة قطر تأدية مناسك الحج في هدوء وسكينة بعد أن رموا جمرة العقبة الكبرى وأدوا طواف الإفاضة وسعوا بين الصفا والمروة يوم أمس العاشر من ذي الحجة.
ويقضي حجاج قطر أيام التشريق في منى، حيث يقومون برمي الجمرات الصغرى والوسطى والكبرى اقتداء بسنة الرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم.
وذكرت بعثة الحج القطرية أن جميع حجاج دولة قطر بخير ويستمرون في تأدية مناسكهم مع حملات الحج بيسر وسهولة وبمتابعة وتنسيق دائم بين البعثة وأصحاب الحملات القطرية.
وقال السيد محمد سعد آل سعد رئيس مركز دعم حجاج قطر في تصريح لوسائل الإعلام المحلية المرافقة لبعثة الحج، إن الحجاج يواصلون مناسكهم من خلال إكمال رمي الجمرات في منى وفق خطط وضعتها الحملات بالتنسيق مع المركز ، بإشراف ومتابعة دقيقة من البعثة، وذلك لضمان تيسير شؤون حجاجنا والمحافظة على سلامتهم.
وأشار إلى أن بعثة الحج القطرية نفذت خلال الأيام الماضية خطة تفويج حجاجنا في المشاعر المقدسة سواء في منى أو عرفات أو في مزدلفة بنجاح ملفت.
وكشف عن إنجاز حققه مركز دعم حجاج قطر عندما نجح في تفويج حجاج قطر بالحافلات من عرفة إلى مزدلفة في وقت قياسي بلغ نصف ساعة، وهو وقت ربما الأقصر في تاريخ تفويج حملات الحج القطرية.
ونوه بأن ذلك تم بفضل الله وعونه ثم من خلال الخطط الموضوعة مسبقا في بعثة الحج القطرية بالتنسيق مع حملات الحج، وكذلك بتنسيق البعثة من خلال مركز دعم الحجاج مع السلطات السعودية.
كما أشار إلى أن النجاح في تفويج الحجاج من مشعر الله الحرام مزدلفة ومنها إلى الجمرات أو إلى مسجد الله الحرام تم بتنسيق مثمر بين الحملات وبعثة الحج القطرية.
وأوضح أن جميع تحركات باصات الحملات يتم بتنسيق مع مركز دعم حجاج قطر، وذلك بهدف إبلاغهم بأفضل الطرق التي يسلكونها وحتى ساعات التحرك المثلى، وأقرب مثال على ذلك عندما تم تبليغ باصات إحدى الحملات بعدم مغادرة المقر لمكان رمي الجمرات وذلك لأن الطرق حينها كانت مغلقة وجرى إبلاغهم بعد ذلك بالوقت والطريق المناسب للتوجه إلى منى.
من جهة أخرى أفاد رئيس مركز دعم حجاج قطر بأن الاتصالات الواردة للمركز زادت وتيرتها خلال الأيام الأخيرة وهو أمر متوقع، حيث توزعت طبيعة الاتصال على طلب المساعدة في ايجاد مكان المخيم عند الضياع أو للإفتاء من خلال الوحدة الشرعية أو للاستفسارات العامة.
وبين أن مركز دعم الحجاج أجرى استطلاعا لمعرفة رضا الحجاج على مستوى الخدمات التي يقدمها، حيث أبدوا ارتياحهم من الخدمات وثمنوا في نفس الوقت دور باقي الوحدات التابعة لبعثة الحج القطرية، مؤكدا أن ذلك هو الهدف الذي تسعى البعثة إليه.
من جهته قال الدكتور عيسى الحر نائب رئيس مركز دعم حجاج دولة قطر إن عمليات تفويج الحجاج وخطط تسيير الباصات أو ركوب الحجاج قطار المشاعر سارت وفقا للخطط الموضوعة وبالتنسيق الكامل بين بعثة الحج والحملات القطرية.
وأشار إلى أن نجاح خطط التفويج بين المشاعر حتى الآن وتنظيم خروج الحجاج من المخيمات في منى إلى رمي الجمرات تتم بفضل التنسيق والمتابعة الكبيرة من قبل بعثة الحج القطرية.. مبينا أن رمي الجمرات في الحملات القطرية يتم وفق جدول زمني.
وأكد أن بعثة الحج تعمل على تقديم الدعم والمساعدة لحملات الحج من خلال إرشادها وتقديم المعلومات اللازمة لها للتحرك في أوقات معينة خاصة لرمي الجمرات أو عند النفير من عرفات، ومن ثم يتم ترك الخيار لأصحاب الحملة أنفسهم دون التدخل في عملهم.
وشدد على أن بعثة الحج القطرية تعمل على ضمان سلامة الحجاج والسهر على راحتهم، وأن تكون كل العوامل التي يؤدون من خلالها مناسك الحج مريحة وتسير بتنظيم محكم.
وعلى صعيد آخر استقبلت الوحدة الطبية حوالي 200 حالة في يوم عرفة التاسع من ذي الحجة، حيث تنوعت الحالات بين زكام خفيف وإجهاد حراري وتم التعامل معها وتقديم العلاج المناسب لها، وواصلت تأدية مناسك الحج في صحة جيدة.
وفي مزدلفة قامت الوحدة الطبية لأول مرة بتجهيز خيمة لاستقبال المراجعين ضمت جميع الخدمات اللازمة من إنعاش قلبي وإنعاش رئوي وتدخل جراحي بسيط.
كما قامت كوادر الوحدة الطبية بالتدخل لإسعاف وتقديم العلاج لعدة حالات من غير حجاج قطر، وذلك أثناء النفير من صعيد عرفة إلى مشعر مزدلفة.

نشر رد