مجلة بزنس كلاس
رياضة

احتساب مجموع النقاط في الجولات الثلاثة لتحديد هوية البطل 

الدوحة – بزنس كلاس

ستكون النسخة الرابعة من بطولة الشقب الدولية للفروسية 2016 ، التي تقام تحت رعاية سعادة الشيخ محمد بن حمد آل ثاني، رئيس مجلس إدارة الشقب، مسرحا لإنطلاقة الجولة الأولى من منافسات جولة الدوحة لقفز الحواجز والتي من المؤمل أن تشهد مشاركة كبيرة وواسعة من قبل مختلف فرسان العالم.

وتأتي جولة الدوحة لقفز الحواجز والتي تعد الأولى من نوعها في الوطن العربي بالتعاون بين مجلس إدارة الشقب ومجلس إدارة الاتحاد القطري للفروسية، بالإضافة الى كتارا وذلك بهدف تنشيط رياضة قفز الحواجز في دولة قطر وجعلها وجهة لجميع الفرسان العالميين الراغبين في المنافسة على لقب البطولة الأولى التي ستنطلق من الشقب ومن ثم ميدان الاتحاد القطري للفروسية على أن تختتم الجولة منافساتها في كتارا.

وكان الاتحاد الدولي للفروسية قد اعتمد جولة الدوحة ضمن أجندته السنوية، الأمر الذي يمهد إلى مشاركة كبيرة وواسعة من قبل فرسان مختلف دول العالم للمنافسة على لقبها خاصة بعد اعتماد نقاط البطولة ضمن التصنيف الدولي للاتحاد الدولي للفروسية.

وستعلن بطولة الشقب الدولية للفروسية 2016 عن اطلاق المسابقة الأولى من جولة الدوحة لفئة 3 نجوم ومن المتوقع أن يشارك في البطولة نخبة من الفرسان الذين سيتنافسون على ألقاب المنافسة التي تتضمن  6 أشواط موزعة  على أيام البطولة الأربعة لتحقيق أعلى النقاط، ومن أبرزهم الفريق القطري الأولمبي لقفز الحواجز وفريق المملكة العربية السعودية وعدد من فرسان العالم.

وستقام الجولة الثانية من البطولة في ميدان الاتحاد القطري للفروسية خلال الفترة من 10-12 مارس الجاري وتتكون من 12 شوطا موزعة  على منافستين:  الأولى 6 أشواط لفئة الأربع نجوم والثانية 6 أشواط لفئة النجمتين.

أما الجولة الثالثة من البطولة فستقام في كتارا خلال الفترة من 24-26 مارس الجاري وتتكون من 12 شوطا موزعة  على منافستين: الأولى6 أشواط لفئة الأربع نجوم والثانية 6 أشواط لفئة النجمتين.

وبعد الإنتهاء من الجولة الأخيرة للبطولة سيتم توزيع الجوائز على الأبطال وفقا لنظام النقاط في الجولات الثلاث وسيحصل على المركز الأول الفارس صاحب أعلى مجموع من نقاط في الجولات الثلاث، وسيحصل على المركز الثاني الفارس صاحب النقاط الأقل من المركز الأول وكذلك المركز الثالث، كما سيتم أيضا توزيع الجوائز على الفائزين في المنافسات  الفردية.

نشر رد