مجلة بزنس كلاس
أخبار

نظمت مبادرة بست باديز قطر “إحدى المراكز التابعة للمؤسسة القطرية للعمل الإجتماعي” ورشة تدريبية بعنوان “أهمية الدمج الرياضي في الأندية والمؤسسات الشبابية” وذلك بالتعاون مع وزارة الثقافة والرياضة والإتحاد القطري لرياضة ذوي الإحتياجات الخاصة، استمرت على مدار يومين.

وقد اشتملت الورشة على ساعات تدريبية نظرية وعلمية تم من خلالها استعراض عدة محاور أساسية، منها: أهمية الرياضة في حياة الأشخاص من ذوي الإعاقة، ومدى مساهمتها في تحقيق الدمج الاجتماعي، ودور الأندية والمراكز الشبابية ومؤسسات المجتمع المدني في تفعيل الدمج الرياضي الاجتماعي، وأهمية السعي في نشر ثقافة دمج ذوي الإعاقة في الأندية الرياضية والمراكز الشبابية.

وتهدف الورشة التدريبية إلى التعرف على أهمية البرامج والأنشطة الرياضية، التي تحقق الدمج الرياضي الاجتماعي، وتفعيل آلية العمل بين الجهات المعنية بالإعاقة المختلفة، والشراكة مع مؤسسات الدولة في تحقيق الدمج المتكامل، من خلال الأندية الرياضية والمراكز الشبابية، وتمكين الكوادر العاملة من متابعة التطور والتقدم لأداء ذوي الإعاقة، وتحقيق الدمج الرياضي الاجتماعي في الأندية الرياضية والمراكز الشبابية.

وأكدت السيدة لآلئ أبوالفين “المديرة التنفيذية لمبادرة بست باديز قطر” أن تلك الورشة تأتي في إطار ايماننا الراسخ بأن الدمج الرياضي الاجتماعي، هو حق من حقوق الأشخاص من ذوي الإعاقة كأفراد فاعلين في المجتمع، وكجزء لا يتجزأ منه ومدى فاعليته الناجعة في تحقيق تـمكيـنهم من المشاركة، على قدم المساواة مع أقرانهم من غير ذوي الإعاقة، في كافة أنشطة الترفيه والرياضة. وأضافت: إنها تأمل أن الورشة التدريبية قد حققت أهدافها المرجوة، وخاصة أنها تأتي في توقيت مدروس مع بدء فعاليات العام الدراسي الجديد، وبدء معظم الأنشطة الرياضية بالمدارس والجامعات، والتي نأمل أن يكون عاماً موفقاً لجميع أبنائنا.

واختتمت السيدة لآلئ أبو الفين “المديرة التنفيذية لمبادرة بست باديز قطر” حديثها، مؤكدةً بأن الدمج الرياضي أصبح ضرورة ملحة، وأثبتت مساهمتها بشكل كبير في تعزيز الدمج الاجتماعي لذوي الإعاقة، في المجتمع وبصورة فعالة.

كما توجهت بجزيل الشكر إلى وزارة الثقافة والرياضة وكذلك الاتحاد القطري لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة، على جهودهم من أجل تلك الورشة التدريبية المهمة بصفة خاصة، ومن أجل دعمهم اللامحدود لأنشطة وبرامج مبادرة بست باديز قطر بصفه عامة.

الدمج الرياضي الاجتماعي

من جانبه قال السيد أمير الملا “المدير التنفيذي للإتحاد القطري لرياضة ذوي الإحتياجات الخاصة”: بأنه سعيد جداً بهذا التعاون مع مبادرة بست باديز قطر في تلك الورشة التدريبية المهمة، والتي عرّفت المشاركين بالحقائق المرتبطة بالأشخاص من ذوي الإعاقة، وتعريفهم بأهمية البرامج والأنشطة الرياضية التي تحقق الدمج الرياضي الاجتماعي.

مؤكداً في الوقت ذاته أن الاتحاد القطري لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة، يدعم ويتعاون مع مختلف مؤسسات المجتمع المدني، لتحقيق الغايات التي من شأنها أن تسهم في تطوير رياضة ذوي الإعاقة، وتدمجهم في المجتمع. وأكد الملا أن تفعيل آلية العمل بين الجهات المعنية بالإعاقة المختلفة، والشراكة مع مؤسسات الدولة في تحقيق الدمج المتكامل من خلال الأندية الرياضية، والمراكز الشبابية هدف نسعى إليه جميعاً.

موضحاً أنه ينبغي علينا تشجيع وتعزيز مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة إلى أقصى حد ممكن، في الأنشطة الرياضية العامة على جميع المستويات، وضمان إتاحة الفرصة للأشخاص ذوي الإعاقة، لتنظيم الأنشطة الرياضية والترفيهية الخاصة بالإعاقة، وتطويرها والمشاركة فيها.

الأداء والإنجاز

ومن جانبه قال الاختصاصي عبدالله الميمي “من مبادرة بست باديز قطر، أحد المحاضرين في الورشة التدريبية”: أن الأشخاص من ذوي الاعاقات الذهنية والنمائية فئة من المجتمع، قادرة على الأداء والإنجاز أسوة بأقرانهم في المجتمع، لكننا نحتاج إلى إظهار تلك القدرات والإبداعات، بالطريقة التي تناسب مكنوناتهم وصفاتهم التي يتمتعون بها، وليس حسب ما نريد نحن.

كما قدم الخبير الفني في الاتحاد القطري لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة؛ السيد محمد سهيل شكو، نبذة عن رياضة الأشخاص من ذوي الإعاقة وفئاتها وتصنيفاتها، وقدم السيد خالد أبو رمان “اختصاصي الدمج الرياضي الاجتماعي في مبادرة بست باديز قطر”، عرضاً في الورشة التدريبية حول التعديلات والتكيفات الخاصة، لرياضة ذوي الإعاقة مع أقرانهم في الألعاب المشتركة.

نشر رد