مجلة بزنس كلاس
فن

 

وقعت المغنية الأميركية الشهيرة بريتني سبيرز Britney Spears ضحية مقلب مضحك نفذه طفلاها شون بريستون، 11 عامًا، وجايدن جيمس، 10 أعوام، بعد أن خططا لذلك بذكاء.

الطفلان المشاكسان قاما بسرقة هاتف والدتهما، وظهر شون بريستون وهو يتحدث أمام الكاميرا، قائلًا: “نحن على وشك إخافة والدتنا المرتعبة، لذلك سرقنا هاتقها”، ثم سمعا وقع أقدامها أثناء توجهها إلى الغرفة التي اختبئا بها، عندها صرخا في وجهها بينما هي بدأت بالصراخ وقفزت في الهواء قبل أن تسقط على الأرض.
وبدت النجمة الشهيرة بريتني سبيرز مرتعبة للغاية وغاضبة مما قام به طفلاها من زوجها الراقص الشهير كيفين فيدرلاين، حيث سمع الطفلان وهما يضحكان على المقلب المخيف.

وبإمكاننا رؤية الجانب المضحك لـ بريتني، 34 عامًا إذ نشرت هذا الفيديو عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي انستغرام، معلقةً عليه “طفلاي الأحمقان”، وحظي الفيديو بنحو 700 ألف مشاهدة خلال يوم واحد من نشره.

وفي وقت سابق، كشفت بريتني في إحدى مقابلاتها إلى أن ابنها شون بريستون لا يرغب بمساعدتها في حل واجباته المدرسية فهو يعتقد بأنه أكثر ذكاءً منها، حيث بإمكانه إنجاز كل الأمور لوحده دون مساعدة أحد، وأكدت أنه بالفعل ذكي ورائع بحق.

وقالت: “أجلس أنا وجايدن نلون، إنه جيد حقًا في ذلك لكني رهيبة”، وأضافت “كما أشاركه في حل واجباته المنزلية، إنني أحب ذلك”، وأستمرت: “جايدن يتيح لي المجال لمساعددته، بينما شون بريستون لا يرغب بذلك”.

نشر رد