مجلة بزنس كلاس
طاقة

تراجعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت يوم الخميس رغم اتفاق أكبر منتجين للنفط في العالم على تثبيت الإنتاج لمعالجة تخمة المعروض العالمي، وانخفاض المخزونات الأمريكية.

كان برنت قفز أكثر من 5% يوم الأربعاء بعد أن اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول على كبح إنتاج الخام في للمرة الأولى منذ عام 2008 عقب انهيار السوق. لكن الخام قلص مكاسبه في وقت لاحق من الجلسة بعد أن تورادت أنباء عن تشكيك العراق في واحدة من الطريقتين التي تتبعهما منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لتقدير إنتاج أعضائها من النفط مشيرا إلى أن هذه المسألة قد تمثل عائقا في مشاركتها في كبح الإنتاج الذي اتفقت عليه المنظمة.

وقال أحمد كرم المحلل بأسواق السلع ان اتفاق أوبك الأخير من الممكن أن ينهي “حرب الإنتاج” ومعضلة تخمة المعروض.

ورجح كرم أن يؤثر الاتفاق ايجابا بعد تطبيقه خلال الاشهر القادمة على الاسعار، متوقعا وصول برنت فوق مستويات 55-60 دولار قريبا.

وكانت أسعار النفط تهاوت إلى أقل من نصف مستواها في منتصف 2014 حين كانت تتجاوز 100 دولار للبرميل مع ارتفاع إنتاج النفط الصخري بالولايات المتحدة إلى جانب وفرة الإمدادات العالمية الأخرى وإنتاج أوبك.

وبحلول الساعة 4:00 بتوقيت جرينتش تراجعت العقود الآجلة لبرنت تسليم نوفمبر 7 سنتات بما يعادل 0.16% ليتحدد سعر التسوية عند 49.17 دولار للبرميل. في المقابل ارتفع الخام الأمريكي 8 سنتات أو 0.17% عن تسوية أمس ليصل إلى 47.13 دولار للبرميل.

وشهدت التعاملات الأمريكية مزيدا من الصعود اليوم بعدما أظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية يوم الأربعاء تراجع مخزونات الخام بالولايات المتحدة الأسبوع الماضي بنحو 1.9 مليون برميل، فيما كانت توقعات المحللون ارتفاعها 3 ملايين برميل.

نشر رد