مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

نجح برشلونة في تحقيق فوز ثمين جداً على حساب مضيفه بوروسيا مونشنجلادباخ بهدفين لهدف ضمن الجولة الثانية من دور المجموعات لدوري الأبطال.

دعونا نحلل لقاء الأربعاء على عدة محاور على النحو التالي:

1- قدم الفريق الألماني شوطاً أول كبيراً للغاية على المستويين البدني والتكتيكي، حيث عانى البرسا أشد المعاناة على مستوى صنع اللعب وبناء الهجمات.

2- معاناة برشلونة البدنية في الشوط الأول تعكس ضرورة قيام المدرب لويس إنريكي بالمداورة كثيراً خصوصاً عندما يكون لدى البرسا استحقاقان في نفس الأسبوع.

3- كبر معدل أعمار لاعبي وسط برشلونة أثر بشكل مباشر على مردود الفريق ككل، فاستطاع رفاق محمود داود السيطرة على وسط الملعب بصورة كاملة في الشوط الأول.

4- سيكون من المطلوب من إنريكي عدم الدفع ببوسكتس وراكيتيتش وإنييستا في مباراتين متتاليتين في أسبوع واحد، خصوصاً لو تخلل ذلك سفر إلى بلد آخر، وسيتعين عليه الاستعانة بتوران ودينيس ورافينيا وجوميش للحفاظ على مستوى مقبول من المردود البدني لفريقه.

5- إنريكي تعامل مع الشوط الثاني بشكل ممتاز من خلال تبديلين مميزين للغاية بدخول توران ورافينيا مكان ألكاسير وراكيتيتش.

6- المدرب الإسباني الشاب حاول تجربة طريقة لعب جديدة وشكل مختلف من 4/3/3 وهو 4/3/1/2 بوجود نيمار خلف مهاجمين: ألكاسير وسواريز. هذه الخطة لم تفشل ولكن سوء حالة الفريق ككل تسبب في عدم عملها بالشكل المطلوب، وأرى أن إنريكي مطالب بتكرار هذه التجربة مرة أخرى فقد تؤتي ثمارها في حال كان وسط الملعب في حالته الطبيعية.

7- سيطر برشلونة بشكل كامل على مجريات الشوط الثاني، وساعدت التبديلات على تحسن مردود الفريق، واستطاع توران تسجيل هدف جميل من صناعة نيمار، ليعود البرسا في المباراة.

8- الوحش التركي قدم دقائق كبيرة جداً بعد نزوله واستحق في النهاية لقب رجل المباراة بلا منازع.

9- وبعد انزلاقة ممتازة في وقتها تماماً لمنع فرصة هدف محقق، تمكن بيكيه من إضافة الهدف الثاني للبلوجرانا ليمنحهم 3 نقاط غالية جداً جعلت البرسا ينفرد بصدارة مجموعته بعد تعثر مانشستر سيتي المفاجئ أمام سيلتيك في إسكتلندا.

10- هناك حالة عدم رضا من جانب جمهور برشلونة على أداء الفريق في مباراة بوروسيا، وهو شئ متوقع من جمهور اعتاد من فريقه على الفرجة والمتعة، ولكن هذا الجمهور يتعين عليه أن يعلم أن برشلونة ليس في الفورمة التي تسمح له بتقديم مباراة كبيرة كل مرة والفوز بنتيجة عريضة، فلابد أن يعاني البرسا في بعض اللقاءات ومن الطبيعي أن ينخفض أداؤه وتحدث أخطاء فردية وجماعية، المهم أن تتحول هذه الهفوات إلى دروس مستفادة في الأمتار الأخيرة من الموسم في الليجا ودوري الأبطال.

نشر رد