مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

برشلونة بطلاً لكأس إسبانيا بهدفين في إشبيلية، مباراة مثيرة جداً ونهائي قوي جداً يليق بفريقين من الأفضل في أوروبا هذا الموسم بدون منازع خاصة إشبيلية الذي قدم ملحلمة جديدة في الدوري الأوروبي بأحتفاظه باللقب لثلاث سنوات متتالية.

الرسام إندريس إنييستا قدم مباراة تاريخية بمعنى الكلمة بلمساته الذكية واحتفاظه بالكرة تحت ضغط في العديد من اللقطات الهامة بالمباراة بجانب النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي صنع هدفين بلمسات جميلة.

منذ فترة طويلة لم أشاهد برشلونة تلعب منقوصة بلاعب مهم مثل ماسكيرانو في الدقيقة 35 وتقدم مباراة جيدة جداً دفاعية ضد فريق صعب مثل إشبيلية بل ويصاب أهم لاعب في الهجوم وهو لويس سواريز والفريق يفوز ويسجل هدفين.

إصابة سواريزإصابة سواريز
تغيير يُحسب للمدرب لويس إنريكي بإقحام رافينيا من أجل الضغط أكثر في خط الوسط منح حركة أكثر لخط الوسط خاصة بعد خروج راكيتيتش وفي نفس الوقت منح ليونيل ميسي فرصة لالتقاط أنفاسه بعيداً عن عملية الضغط.

الجميع توقع بعد خروج سواريز تحديداً بعد الإصابة بأن إنريكي سيقوم بٌحام التركي أردا توران ويضع ليونيل ميسي في قلب الهجوم ولكن تغيير إنريكي منح التوازن الدفاعي واللعب على المرتدات والتماسك بشكل أكثر بعد وجود ماثيو بجانب بيكيه.

إشبيلية قدم ما يستطيع من مجهود فني وبدني في مباراة 120 دقيقة قوية جداً خاصة بعد نهائي قوي في الدوري الأوروبي ضد ليفربول وتحية يجب أن توجه للنادي الأندلسي العريق لما قدمه هذا الموسم.

صراحة أكثر نهائي استمتعت به حتى الآن هذا الموسم كروياً في انتظار نهائي دوري الأبطال يوم السبت المقبل ومباراتي السوبر الإسباني في بداية الموسم الجديد بين كبير الأندلس وكبير كتالونيا.

نشر رد