مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

أصبح من الطبيعي والاعتيادي متابعة برشلونة في كأس السوبر الإسباني مطلع كل موسم، الفريق الكتالوني تحول إلى عنصر ثابت في المسابقة الإسبانية منذ عام 2009 وحتى العام الحالي حيث غابت شمسه عن المسابقة مرة واحدة فقط عام 2014، البطولة الاسبانية الافتتاحية للموسم امتزجت بألوان الفريق الكتالوني عام تلو الآخر.

وعلى الرغم من تقديم برشلونة عروضاً ممتعة وقوية في الغالب في لقائي الذهاب والعودة من كأس السوبر، إلا أن هناك ذكريات سلبية عن هذه المسابقة أبرزها الهزيمة المدوية التي تلقاها رجال المدرب لويس إنريكي على يد أتلتيك بيلباو الموسم المنصرم بأربعة أهداف دون رد.

كابوس بيلباو لن تنساه جماهير برشلونة ومتابعي الدوري الإسباني بسهولة، الهزيمة القاسية التي ألحقها الفريق الباسكي بعملاق أوروبا وإسبانيا لم تكن متوقعة أو منتظرة على الإطلاق، حيث سقطت كالصفعة على كبرياء البرسا الذي لم يكتوي بنتيجة مماثلة في لقاء رسمي منذ عام 2008 وحتى عام 2015.

برشلونة سيخوض لقاء كأس السوبر الإسباني مجدداً حيث سيحل ضيفاً على إشبيلية وصيفه في مسابقة كأس ملك إسبانيا الموسم المنصرم في ملعب سانشيز بيزخوان، لذلك كابوس بيلباو سيحضر الليلة وسيكون رجال إنريكي مطالبين بتبديده بنور أدائهم القوي.

وفي الحقيقة الحديث عن كابوس بيلباو لا ينبثق من أن المسابقة هي نفسها بقدر ما ينبثق من حال برشلونة في بداية الموسم الذي يشابه حاله في بداية الموسم المنصرم، البرسا قبل مواجهة بيلباو أوحى لنا بأن دفاعه يعيش حالة سيئة جداً حينما واجه إشبيلية في كأس السوبر الأوروبي وتلقى 4 أهداف في شباكه، لذلك حينما لم يكن الهجوم في يومه خلال مواجهة الفريق الباسكي سقط الفريق بدون رأفة.

في الصيف الحالي قدم البرسا ذات الأداء الدفاعي السيء والمهزوز في جميع مبارياته الودية، حيث تلقفت شباكه العديد من الأهداف منها 4 أهداف دفعة واحدة في مواجهة ليفربول، فيما تلقى هدفين في كل من مواجهتي ليستر سيتي وسامبدوريا، وهدف في مواجهة سيلتك.

محصلة 9 أهداف في 4 مباريات مع العديد من الأخطاء الساذجة والفرص المهدرة من المنافسين توحي لنا بأن برشلونة يمر بذات النفق المظلم الذي مر به الموسم المنصرم والذي تواصل حتى بداية شهر أكتوبر.

إنريكي مطالب في الموسم الحالي بتدارك الموقف سريعاً، صحيح أن المدرب الإسباني أظهر أنه _للأمانة_ بارع في تصحيح الأخطاء الدفاعية، لكن المشكلة التي تواجهه في الموسم الحالي بأن منافسيه ربما لا يهدرون ذات العدد من النقاط في الليجا في أول شهرين من الموسم مثلما حصل الموسم الماضي.

بدءً من مباراة الليلة يجب تقليص عدد الأخطاء الدفاعية، لا أقول أنه يجب أن تختفي لكن على الأقل يجب أن لا تكون هي الشيء البارز في أداء برشلونة، كما أن عمل الفريق يجب حضوره على أرض الملعب كون الخصم ليس بالسهل على الإطلاق وأظهر ذلك قبل أيام ضد ريال مدريد.

البداية الجيدة هي المطلب الرئيسي لإنريكي، وتصحيح الأخطاء هو الفائدة المرجوة من البطولة الرسمية، لذلك يجب الحذر وعدم تفويت الفرصة.

نشر رد