مجلة بزنس كلاس
رئيسي

احتُفل في العاصمة العمانية بوضع حجر الأساس لمشروع ديار رأس الحد السياحي، الذي تطوره شركة ديار القطرية، برأسمال يقدر بأكثر من 250 مليون ريال عماني.

رعى الحفل سعادة السيد درويش بن إسماعيل البلوشي، الوزير المسؤول عن الشؤون المالية، وسعادة السيد علي شريف العمادي، وزير المالية، وسعادة السيد جاسم بن سيف السليطي، وزير المواصلات والاتصالات القطري، الذي قام بإزاحة الستار عن حجر الأساس لمشروع ديار رأس الحد، معلنًا بذلك بدء الأعمال الإنشائية في المشروع.

وقال السليطي إن المشروع يأتي تجسيدًا للروابط المتينة التي تجمع البلدين الشقيقين السلطنة ودولة قطر حكومة وشعبا والتي امتدت لتشمل التعاون المثمر في كافة الأصعدة لا سيما المجالات الاقتصادية، ومن بينها القطاع السياحي والذي يعد قطاعًا واعدًا لما تتمتع به السلطنة من مقومات سياحية مشجعة تجلب المستثمرين والزائرين من مختلف أنحاء العالم.

آفاق أوسع للعلاقات

وأضاف في كلمة له أن المشروع يأتي ترجمة للتوجيه السامي من قبل القيادتين في البلدين لتعزيز هذا التعاون، وصولًا إلى آفاق أرحب وأوسع في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية، مشيرا إلى أن مشروع ديار رأس الحد الذي سيقام على مساحة تقدر بـ 200 هكتار سيكون مشروعًا سياحيًا متكاملًا يشتمل على فنادق ومرافق تجارية وتراثية وفلل سكنية ومرافق أخرى للسياحة المائية، موضحًا أنه تم اختيار هذا الموقع نظرًا لمناخ المنطقة المعتدل طوال العام وقربه من محمية رأس الحد للسلاحف.

شراكات إستراتيجية

وألقى سعادة السيد علي شريف العمادي – وزير المالية بدولة قطر، رئيس مجلس إدارة شركة الديار القطرية، كلمة أكد فيها حرص الحكومة القطرية على مشاركة السلطنة مسيرة التنمية من خلال تكوين شراكات إستراتيجية على أسس متينة، تخدم أهداف تنموية تلامس جوانب المجتمع العماني وتعزز الإمكانيات الاقتصادية الموجودة”.

وأضاف أن هذا المشروع يعتبر باكورة التعاون والشراكة القطرية العمانية في مجال التنمية السياحية، والذي سيمهد لاستثمارات أكبر وأشمل بإذن الله، وسوف نسعى في مشروع ديار رأس الحد لتحقيق نمو سريع وشامل في القطاع السياحي في منطقة رأس الحد تحديدا، وفي المناطق المجاورة عموماً، وإيجاد فرص عمل للعمانيين بالإضافة إلى فتح باب الاستثمار في قطاعات أخرى”.

مراحل تنفيذ المشروع

من جانبه، قال خالد محمد السيد -الرئيس التنفيذي لمجموعة الديار القطرية للاستثمار العقاري: يعتبر مشروع “ديار رأس الحد” أحد مشاريع المجمعات السياحية المتكاملة في السلطنة، وهو ثمرة شراكة بين السلطنة وقطر ويتضمن مجموعة فنادق ووحدات سكنية ومنتزهات طبيعية وسوق تجاري، لافتاً إلى أن المشروع في مجمله يستفيد من الطبيعة المتميزة للموقع ويراعي الجوانب البيئية إلى حد كبير، حيث سيتم استكمال المشروع مع نهاية عام 2019م.

وأضاف: “لقد تم بالفعل البدء في الأعمال التمهيدية على أرض المشروع، من خلال أحد المقاولين المحليين، وسوف يتم طرح مناقصات مراحل التنفيذ، وسندعو الشركات العمانية للمشاركة فيها”.

الكوادر البشرية المحلية

وألقى المهندس حمد بن سالم بن غراب المري -ى الرئيس التنفيذي لشركة الديار القطرية لتطوير رأس الحد، كلمة الشركة قال فيها “إن الموقع المميز للمشروع في رأس الحد أمر أساسي ومهم للمشروع، كون هذا المشروع ضمن محمية طبيعية (محمية السلاحف الطبيعية) تنفرد بمميزات جمالية كبيرة، ولكن في نفس الوقت يتطلب حرصا كبيرا على مكونات المحمية ومراعاتها في جميع مراحل المشروع، وعلى هذا الأساس يتم التنسيق المباشر مع المجتمع المحلي من خلال مكتب سعادة المحافظ ومكتب سعادة الوالي ومكتب نائب الوالي بنيابة رأس الحد والمجلس البلدي وغرفة التجارة والصناعة بمحافظة جنوب الشرقية”..

وحول دور الشركة في مشاركة المجتمع المحلي أوضح المهندس حمد المري بما أن المشروع سياحيا خدميا بالدرجة الأولى ويلامس جميع شرائح المجتمع ويتفاعل معها أثناء مرحلة التشغيل والإنشاءات على حد سواء، يجعلنا نؤمن إيمانا تاما بأن نجاح المشروع وتحقيق أهدافه مرتبط بالمشاركة المجتمعية، وتقبل المجتمع لهذا المشروع ومساندته له.. وعلى هذا الأساس يتم التنسيق وإطلاع المجتمع المحلي والمجلس البلدي على تطورات المشروع باستمرار، وفي نفس الوقت الذي نحتفل فيه بوضع حجر الأساس هناك شركتان محليتان تعملان في الموقع.

وتابع: يتم التأكيد على مشغل المشروع على ضرورة الاستفادة من الكوادر البشرية المحلية والموردين المحليين وإعطاء الأولوية لها، ولكن يجب علينا أن ندرك جيدا أنه على الشركات والموردين المحليين تعزيز إمكانياتهم من أجل أن تتوافق خدماتهم ومنتجاتهم مع سيادية المرافق وجودتها، ونحن مستعدون لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة والحرفيين من أجل الرقي بأعمالهم من خلال توفير المعرفة والتدريب، ويجب أن تكون الرغبة والشغف بالمهنة كبيرين.

وشهدت فعاليات الاحتفال تقديم مجموعة من الفنون الشعبية العمانية قدمتها فرقة فتح الخير، ثم قام معاليه بجولة في المعرض المصاحب وإزاحة الستار لحجر الأساس للمشروع ثم قدمت هدية تذكارية لمعاليه.

نشر رد