مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

حقق المنتخب القطري فوزا كبيرا على نظيره البحريني بنتيجة 22 8 في المباراة التي جرت بينهما مساء اليوم على صالة لجنة رياضة المرأة بمنطقة اسباير زون في افتتاح مباريات البطولات الخليجية الأولى لكرة اليد للناشئات التي تنظمها لجنة رياضة المرأة القطرية حتى السابع والعشرين من الشهر الجاري.
وشهد المباراة الافتتاحية سعادة الدكتور ثاني بن عبد الرحمن الكواري أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية ، والشيخة نعيمة الأحمد الصباح رئيسة اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة الخليجية ، وسعادة الشيخ سلطان بن حميد الحوسني رئيس اللجنة التنظيمية الخليجية لكرة اليد ، والسيدة أحلام المانع رئيسة لجنة رياضة المرأة القطرية رئيسة اللجنة العليا المنظمة للبطولة ، بجانب رؤساء المنتخبات المشاركة في البطولة وأعضاء مجلس إدارة لجنة رياضة المرأة القطرية.ومنذ بداية المباراة وضح توفق المنتخب القطري الذي قدم مباراة جيدة واستطاع أن يحكم سيطرته على مجريات اللعب وتمكن من أن ينهي الشوط الأول متقدما بنتيجة 5 2 ، و في الشوط الثاني قدمت لاعبات العنابي مباراة جيدة بكل المقاييس في الدفاع والهجوم وكان الفارق كبيرا وصل إلى 10 أهداف ، ثم أخذ العنابي في توسيع الفارق من الأهداف إلى أن وصل 14 هدفا بنهاية المباراة بنتيجة 22 8 بعد مباراة رائعة من جانب لاعبات المنتخب القطري الذي يخلد غدا السبت إلى الراحة على أن يعاود اللعب بعد غد /الأحد/ أمام المنتخب الإماراتي.كما تتواصل مباريات البطولة غدا السبت بمباراة واحدة يلتقي فيها المنتخب البحريني مع نظيره الإماراتي. وأكدت الشيخة نعيمة الأحمد الصباح رئيسة اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة الخليجية ، في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية ” قنا”، أن إقامة مثل هذه البطولات يساعد في تقوية العلاقات بين لجان المرأة في الخليج وتعتبر هذه البطولة التي تقام لأول مرة على فئة الناشئات بمثابة العرس الرياضي الذي تتجمع فيه المنتخبات الخليجية ، متمنية أن تشهد البطولات المقبلة مشاركة بقية المنتخبات الخليجية التي غابت عن هذه البطولة لظروف مقدرة من جانب منتخبي الكويت وسلطنة عمان. وأضافت أن إقامة مثل هذه الفعاليات يساعد في رفع وتطور مهارات اللاعبات في الخليج ، كما يعزز الدور الكبير الذي تقوم به الرياضة عامة في تجميع الشعوب مما يتيح الفرصة للوفود لمناقشة العديد من المواضيع التي تهدف إلى دفع عجلة تطور الرياضة في المنطقة خاصة أن منطقة الخليج لها خصوصية كبيرة وكانت هناك العديد من الصعوبات التي واجهتنا في بداية المشوار.وأشارت إلى أنه بفضل الدعم الكبير من قبل الحكومات الرشيدة في دول مجلس التعاون الخليجي ساعد في منح رياضة السيدات مكانة كبيرة وأصبحت المنتخبات الخليجية تتواجد في كل المحافل على الصعيد العربي والآسيوي والدولي ، ولقد شاركت العديد من اللاعبات الخليجيات في العديد من التجمعات الكبيرة في العالم. وأوضحت أن اللجنة التنظيمية في دول المجلس تبذل الجهد الكبير من أجل إقامة العديد من البطولات في المنطقة على جميع المستويات وفي كل الرياضات ، لافتة إلى أن دورة الألعاب الخليجية للسيدات في كل عام تتطور وتزداد فيها عدد اللعبات حيث كانت البداية في الكويت بخمس لعبات وفي آخر دورة في عمان وصلت إلى 11 لعبة وفي عام 2017 بقطر ستكون هناك زيادة كبيرة للألعاب في البطولة التي تنظمها لجنة رياضة المرأة القطرية التي نتوقع أن تكون واحدة من انجح البطولات.وتوقعت الصباح أن المستقبل سيكون واعدا للرياضة النسوية في الخليج خاصة بعد العمل الكبير الذي تقوم به اللجان في المنطقة .ومن جانبها، أشادت السيدة أحلام المانع رئيسة لجنة رياضة المرأة القطرية ،في تصريح مماثل، بالدور الكبير الذي تقوم به اللجنة التنظيمية بدول مجلس التعاون لرياضة المرأة من أجل تطور الرياضة النسوية في المنطقة بإقامة العديد من البطولات على مدار السنة في كل اللعبات. وأضافت أن إقامة هذه البطولة لأول مرة على مستوى الناشئات يأتي ضمن استراتيجية لجنة رياضة المرأة القطرية التي تهدف إلى تطور كل الرياضات النسائية في قطر وبجانب توسيع دائرة المشاركة.وقالت المانع إن اللجنة لديها العديد من المشاركات الخارجية في هذه السنة على المستوى الخليجي والعربي منها أول بطولة لكرة القدم النسائية في الخليج في شهر نوفمبر القادم بالبحرين.

الدوحة /قنا/

نشر رد