مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

من الطبيعي أن يكون أنطوان جريزمان أحد أفضل المهاجمين في الدوري الإسباني خلال المواسم الماضية، النجم الفرنسي سجل أهداف عديدة لفريقه أتلتيكو مدريد وساعده على الدخول كمنافس على لقب المسابقة الموسم الماضي، الأمر الذي رفع من أسهمه لدى عشاق النادي بل ولدى متابعي الدوري الإسباني بشكل عام.

لكن لم يعد ممكناً بعد الآن القول بأن جريزمان مهاجم ممتاز فحسب، النجم الفرنسي تخطى ذلك ليصبح أحد أفضل اللاعبين في العالم خلال الأشهر الأخيرة، القصة بدأت في دوري أبطال أوروبا حينما تألق ضد بايرن ميونخ وبرشلونة ليصعد بفريقه إلى النهائي، وتواصلت في كأس أمم أوروبا حينما أثبت أنه لاعب يفعل كل شيء متوجاً بجائزة هداف المسابقة برصيد 6 أهداف كإنجاز تاريخي لم يحققه سوى ميشيل بلاتيني، بالإضافة إلى صناعته أهداف أخرى.

جريزمان تحول من مهاجم مميز ضمن صفوف أتلتيكو يقدم مردود جيد تهديفياً، إلى لاعب متعدد المهام ومهاجم فتاك يستطيع حمل أي فريق على كتفيه، هذه المقومات مكنته من الحلول ثانياً في ترتيب الاتحاد الأوروبي كأفضل لاعب في موسم 2015-2016 خلف البرتغالي كريستيانو رونالدو.

الثقة التي حصل عليها جريزمان مكنته من تقديم بداية مشجعة جداً ضمن منافسات الدوري الإسباني، حيث استطاع تسجيل 4 أهداف وصناعة هدف في 3 مباريات ليشارك بالتالي لويس سواريز وليونيل ميسي نجما برشلونة صدارة الهدافين.

وعلى الرغم من تميز سواريز وميسي، إلا أن جريزمان استطاع التفوق عليهما حتى الآن من ناحية تسجيل الأهداف بالنسبة لعدد دقائق اللعب، أنطوان يسجل هدف كل 62 دقيقة مقابل هدف كل 65 دقيقة للأوروجواياني سواريز، فيما يسجل ميسي هدف كل 75 دقيقة.

جريزمان يسجل في مرمى برشلونةجريزمان يسجل في مرمى برشلونة
هذه البداية المشجعة بل والتفوق على صاحب الحذاء الذهبي سواريز في الوقت الحالي تهديفياً تجعل من جريزمان لاعباً منافساً على أعلى مستوى، المهاجم الفرنسي يستطيع الآن أن يحلم بالظفر بلقب هداف الدوري الإسباني في نهاية الموسم في حال استطاع الحفاظ على تركيزه أمام المرمى.

غداً ستكون المواجهة المرتقبة بين أتلتيكو مدريد وبرشلونة، وبالتالي سيكون جريزمان في مواجهة كتيبة الرعب الهجومي الكتالوني بتواجد سواريز وميسي وبجانبهم نيمار، ليكون بالتالي اللاعب مطالباً بالتألق من أجل مساعدة فريقه على تجاوز العقبة الأصعب أمامهم خلال الموسم.

جريزمان لن يكون مطالباً بتسجيل الأهداف حتى يؤكد تفوقه على ميسي وسواريز في بداية الليجا فحسب، الأمر يتعلق بحمل عبئ ثقيل يتمحور حول اخفاق أتلتيكو في تحقيق أي انتصار في كامب نو منذ فبراير من عام 2006، مما يعني أن الفرنسي أمام مهمة شائكة من جميع الجوانب وهو بحاجة لأن يخرج منها منتصراً.

أنطوان مهاجم فتاك ومن أغلى لاعبي العالم في الوقت الحالي، أكد على ذلك في انطلاقة الليجا، وربما يؤكد عليه مجدداً في مواجهة ميسي وسواريز خصماه اللدودان في صدارة الهدافين بعد مرور 4 جولات.

نشر رد