مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أكد السيد فهد حمد المهندي مدير عام شركة الكهرباء والماء القطرية والعضو المنتدب، أن أكبر نظام في المنطقة لتحلية المياه عن طريق التناضح العكسي تم تشغيله جزئيا وبدأ يضخ المياه في الشبكة من خلال المرحلة الأولى من إنتاج محطة راس أبوفنطاس أ 3، التي وضع حجر أساسها معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية نوفمبر العام الماضي.

مشيرًا إلى دخول المرحلة الأولى من إنتاج هذه المحطة والبالغ 20 مليون جالون من المياه في الشبكة في الوقت المحدد وضمن الميزانية المرصودة، لافتا إلى أن الطاقة الإنتاجية لمشروع راس أبوفنطاس أ 3 تبلغ 36 مليون جالون من المياه يوميا وبتكلفة 405 ملايين دولار، وسيتم تشغيل المحطة بشكل كامل في النصف الأول من عام 2017.

أكبر إنتاج في المنطقة

وأضاف المهندي أن إنتاج قطر من المياه عن طريق هذه التقنية يعتبر الأكبر في المنطقة، خصوصا مع دخول إنتاج محطة أم الحول من المياه المحلاة عن طريق خاصية التناضح العكسي والتي تبلغ 65 مليون جالون من المياه عن طريق هذا النظام بينما إنتاج المحطة بشكل كامل يبلغ 136.5 مليون جالون من المياه.

قطر أكبر منتج مياه من تقنية التناضح العكسي في المنطقة بجودة عالية وصديق للبيئة

لافتاً إلى أن معالجة المياه عن طريق نظام التناضح العكسي يطبق في المنطقة على مدى 30 عاماً ولكن بشكل محدود، كما أنه هو المستخدم في تحلية مياه الشرب بالسفن وحاملات الطائرات، هذا بالإضافة إلى أن هذه التقنية أقل تكلفة من المقطرات الحرارية، والرجيع لهذه المحطات لا يخلف أي تأثير حراري على مياه البحر مقارنة بالمحطات الحرارية.

كما أن تلك المقطرات لديها إستقلالية تامة عن توليد الكهرباء وبالتالي فأنه بالإمكان تشغيلها بشكل مستقل مما ينعكس إيجابًا على ضمان إمداد البلاد بالمياه، مشيرًا إلى أن هذه التقنية تعد ثمرة للتعاون الوثيق بين كل من شركة الكهرباء والماء.


تكلفة “راس أبوفنطاس 3” بلغت 405 ملايين دولار وبطاقة 36 مليون جالون يومياً.. اكتمال كافة مراحل المشروع خلال النصف الأول من العام المقبل

القطرية والمؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء “كهرماء” حيث تم دراسة هذه التقنية بشكل مستفيض وتم إقرار استخدامها لأول مرة في دولة قطر بشكل تجاري.

الأمن المائي والكهربائي

وشدد المهندي على أن دولة قطر لديها خطط إستراتيجية في مجال إنتاج وتوليد المياه وتحقيق الأمن المائي والكهربائي للدولة، وذلك من خلال إدخال محطات جديدة ذات كفاءة عالية، مما يسهل عملية إخراج المحطات القديمة من الخدمة، لافتا إلى أن شركة الكهرباء والماء القطرية نجحت في مواكبة الطلب المتنامي في قطاع الكهرباء والماء وعملت على تأمين احتياجات الدولة من هذين العنصرين الإستراتيجيين بجودة وكفاءة عاليتين.

إستراتيجية الدولة في إنتاج وتوليد المياه والكهرباء يحقق أمن الطاقة .. إدخال محطات جديدة ذات كفاءة عالية يسهل عملية إخراج القديمة من الخدمة

يذكر أن محطة راس أبو فنطاس “أ-3” تأتي ضمن المشاريع التي تعمل شركة الكهرباء والماء القطرية على تنفيذها لمواكبة الطلب المتزايد على المياه وذلك بالتعاون والتنسيق مع المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء “كهرماء”، وتبلغ الطاقة الإنتاجية لمشروع راس أبوفنطاس أ 3 حوالي 36 مليون جالون من المياه وبتكلفة 405 ملايين دولار.

كما تعمل شركة الكهرباء والماء القطرية على زيادة توليد الكهرباء وتحلية المياه من خلال محطة أم الحول التي تعتبر من أكبر المحطات في المنطقة والتي تبلغ طاقتها الإنتاجية 2450 ميجاوات من الكهرباء و136.5 مليون جالون من المياه الصالحة للشرب يوميا والتي سيتم استكمالها خلال الربع الثاني من عام 2018، بالإضافة إلى مشاريع الشركة الأخرى لتحلية المياه وتوليد الكهرباء.

نشر رد