مجلة بزنس كلاس
رئيسي

بمشاركة حضرة صاحب السمو الشيخ تيم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، ينطلق الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء المقبل، ويستمر أسبوعاً، بحضور 86 رئيس دولة، إضافة إلى رؤساء حكومات وكبار مسؤولين من الدول الأعضاء بالمنظمة الدولية (193 دولة).

وتتميز الدورة 71 للجمعية العامة العام الحالي، بعدد غير مسبوق من اللقاءات والاجتماعات الثنائية بين القادة والزعماء حيث من المتوقع أن تشهد الأيام العشرة المقبلة أكثر من 1100 اجتماع ثنائي بين الزعماء، بحسب بيانات إدارة شؤون الجمعية العامة وخدمات المؤتمرات التي أطلعت عليها الأناضول.

وتشير البيانات إلى مشاركة غير مسبوقة من قبل زعماء دول العالم، حيث أكد 86 رئيس دولة و5 نواب رؤساء دول و49 رئيس حكومة و51 وزيرا وولي عهد، مشاركتهم رسميًا، فيما تلقت طلبات رسمية من قبل رؤساء الدول والحكومات بحجز قاعات داخل المبنى الرئيسي للمنظمة الدولية بنيويورك لعقد اجتماعات ثنائية.

وصل العدد حتى الآن 1100 اجتماعا ثنائيا، وفي حين وصل عدد الاجتماعات المشتركة المزمع عقدها في الأسبوعين الجاري والمقبل نحو 550 اجتماعًا.

وسيعقد الأمين العام بان كي مون، بحسب تلك البيانات 124 اجتماعًا ثنائيًا، وسيشارك في 62 اجتماعًا مشتركًا خلال نفس الفترة.

وسيعرض المجتمعون رؤية بلادهم بشأن أهم القضايا الملحة في العالم، وعلى رأسها الأزمات في سوريا، واليمن، وليبيا، وجنوب السودان، وكوريا الجنوبية، ومكافحة الإرهاب، والتداعيات الناجمة عن نزوح اللاجئين، والتغير المناخي.

ومنذ افتتاح الدورة 52 للجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1997، جرى العرف أن يقدم الأمين العام للأمم المتحدة في بداية الاجتماعات تقريرا عن عمل المنظمة في العام المنصرم، وسيقدم بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة آخر تقرير له عن عمل المنظمة، حيث ستنتهي فترة ولايته كأمين عام في 31 ديسمبر المقبل.

وسيدور الموضوع الرئيسي للنقاش خلال الدورة الحالية حول “الأهداف الإنمائية المستدامة: دفعة عالمية لتغيير العالم “، وقد وتم اقتراح هذا العنوان على أعضاء الجمعية العامة في اجتماعهم والتصديق عليه بنيويورك في 26 يوليو الماضي.

يذكر أن الجمعية العامة تعقد اجتماعاتها على نحو مكثف في الفترة الممتدة من سبتمبر، إلى ديسمبر سنوياً، ودائما ما يبدأ النقاش العام للدورة الجديدة في ثالث ثلاثاء من سبتمبر من كل عام.

نشر رد