مجلة بزنس كلاس
استثمار

الدوحة – بزنس كلاس

في إطار استراتيجيتها العامة لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وفي إطار تعاونها الوثيق مع بنك قطر للتنمية، وقعت اليوم شركة شل قطر مع ستة شركات قطرية صغيرة ومتوسطة جديدة عقود الأعمال التي تنضم بموجبها هذه الشركات إلى سلسلة موردي مصنع اللؤلؤة، أكبر مصنع في العالم لتحويل الغاز إلى سوائل وهو ثمرة التعاون والشراكة بين قطر للبترول وشل قطر.

وفي الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة، بحضور سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة، وزير الطاقة والصناعة، والسيد عبدالعزيز بن ناصر آل خليفة، الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، والسيد ميكيل كول، المدير العام ورئيس مجلس إدارة شركات شل قطر، قام السيد عمرو أحمد مدير قسم دعم الشركات المحلية بتوقيع عقود التوريد مع الرؤساء والمديرين التنفيذيين القطريين الممثلين للشركات المحلية الصغيرة والمتوسطة الفائزة.

الشركات القطرية الستة الفائزة والتي من بينها أربعة شركات قطرية جديدة تنضم لقائمة موردي مصنع اللؤلؤة، أكبر مصنع لتحويل الغاز إلى سوائل في العالم، بالإضافة إلى شركتين لينضموا إلى موردي شركة شل قطر:

شركة كوبر أند تورنر التي فازت بعقد تصنيع البراغي المسننة من الطرفين، وشركة فوج كافية التي فازت بعقد تشغيل الكافتيريا وتوفير خدمات الضيافة والطعام للفعاليات،  وشركة مركز الطباعة الرقمية التي فازت بعقد تصنيع لوحات الأمن والسلامة الكهربائية، وشركة انسبكشن تكنولوجي للاستشارات والخدمات التقنية التي فازت بعقد توفير مفتشين وفنيين اللحام في المصنع، وشركة شركة الخليج العالمية للتجارة – تشب فير التي فازت بعقد تصنيع وصيانة طفايات الحريق، وشركة سوشال ميديا سولوشنس التي فازت بعقد خدمات إدارة شبكات التواصل الاجتماعي.

وحول نجاح هذه المبادرة، علق السيد عبدالعزيز بن ناصر آل خليفة، الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، قائلاً: “تقوم استراتيجيتنا على تعزيز ازدهار وتنوع القطاع الخاص في قطر من خلال الارتقاء بكفاءة الشركات الصغيرة والمتوسطة وقدرتها على التوسع، ومن خلال هذه المبادرة الرائعة استطعنا ربط الموردين في قطر بالشركات العالمية مثل شل قطر، فالشركات الصغيرة والمتوسطة تزدهر بالصفقات والعقود المربحة التي تنعكس عليها في المستقبل، بينما تحصل الشركات العالمية وعملاؤها على الخدمات المطلوبة من مورد محلي، الأمر الذي يقلل مخاطر سلسلة التوريد ويحقق الرقابة المحلية على الجودة”.

وأضاف السيد آل خليفة قائلاً: “إن إضافة ستة شركات صغيرة ومتوسطة جديدة إلى الموردين القطريين الثمانية الذين تم إضافتهم في 2013 و2014 خير دليل على نجاح الشراكة بين شل قطر وبنك قطر للتنمية في تعزيز وازدهار القطاع الخاص”.

ومن جانبه، صرح السيد ميكيل كول، المدير العام ورئيس مجلس إدارة شركات شل قطر، خلال حفل التوقيع بقوله: “نلتزم بدعم رؤية قطر الوطنية 2030 من خلال تطوير القطاع الخاص ودعم الشركات القطرية الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال، وذلك بدعم من شركائنا في قطر للبترول وبنك قطر للتنمية. ويسعدني، بفضل هذه الشراكة، الترحيب بالشركات الستة الفائزة بعقود الأعمال وانضمامها لموردي مصنع اللؤلؤة لتحويل الغاز إلى سوائل، و موردي شركة شل قطر”.

تشهد مبادرة ’فرص الأعمال للمشاريع الصغيرة والمتوسطة‘ السنوية نجاحاً ينمو عاماً بعد عام. وفي عام 2014، شارك في ورشة فرص الأعمال 110 شركة صغيرة ومتوسطة ورائد أعمال، وتأهلت 33 شركة للمنافسة على 7 فرص أعمال محددة أطلقتها شل قطر، وبالمقارنة، في عام 2013، تأهلت 10 شركات قطرية فقط للمشاركة في المناقصة على الفرص المطروحة، واختيرت منها 3 شركات تم التعاقد معها وهي حالياً تعمل بكفاءة تامة.

وفي العام الحالي، شهدت ورشة فرص الأعمال مشاركة أكثر من 150 رائد أعمال وشركة صغيرة ومتوسطة أبدت منها 60 شركة اهتمامها بالمشاركة، واختير منها أكثر من 30 شركة صغيرة ومتوسطة تم دعوتها لتقديم عروضها للمشاركة في إجراءات المناقصة التي تديرها شل قطر من أجل الفوز بفرص الأعمال الستة الجديدة.

في إطار رسالته الحريصة على دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطر، يقوم بنك قطر للتنمية، بدور بارز في توفير الدعم المالي والخدمات الاستشارية للشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال، حيث نجح في جذب الشركات الوطنية الصغيرة والمتوسطة للمشاركة في هذه المبادرة بفضل شبكته الواسعة من البنوك الشريكة القطرية.

وقد فازت شركة شل قطر وبنك قطر للتنمية مطلع هذا العام بجائزة “ريادة – أفضل دعم مجتمع لريادة الأعمال” التي تقدمها دار الإنماء الاجتماعي تقديراً لجهودهما المتميزة في دعم رواد الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة في دولة قطر. وتجسد الجائزة بوضوح نجاح الشراكة المثمرة بينهما في دعم الاقتصاد والقطاع الخاص في قطر، بالإضافة إلى الإسهام في ترك أثر إيجابي مستدام على دولة قطر.

 

نشر رد