مجلة بزنس كلاس
بورصة

انطلقت فعاليات المنتدى الاقتصادي القطري السعودي، الذي نظمته غرفة قطر بالتعاون مع مجلس الغرف السعودية، على هامش معرض “صنع في قطر” الذي تبدأ فعالياته مساء اليوم وتستمر حتى الأربعاء المقبل بقاعة المؤتمرات والمعارض بالرياض.
وعقدت فعاليات المنتدى الاقتصادي القطري السعودي، بحضور كل من سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة، وسعادة المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية بالمملكة العربية السعودية، وسعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس غرفة قطر، والدكتور حمدان بن عبد الله السمرين رئيس مجلس الغرف التجارية السعودية.
وأعرب سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة، خلال كلمته عن شكره للمملكة العربية السعودية لاحتضان المنتدى الاقتصادي القطري السعودي ومعرض صنع في قطر، منوها بأهمية المنتدى في دعم طموحات المواطن الخليجي الذي يأمل أن يرى دول مجلس التعاون الخليجي قوة اقتصادية فاعلة ومؤثرة على المحيط الإقليمي والدولي.
وأكد ضرورة الاعتماد على مصادر متنوعة لدعم الاقتصاد الخليجي في ظل تراجع أسعار النفط والموارد الهيدروكربونية، مشيرا إلى أن النفط لن يكون في المستقبل هو القوة الفاعلة والمحركة للاقتصاد الخليجي، فالاستثمارات الخليجية في الخارج وصلت إلى 248 مليار دولار في عام 2015.
ولفت إلى أهمية إحداث تنمية حقيقية ومستدامة في دول مجلس التعاون الخليجي من خلال الاهتمام بقطاع الصناعة، مشيرا إلى أن مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي لدول المجلس تمثل 10 بالمائة وهي نسبة متدنية إذا ما قورنت بدول العالم المتقدم.
وشدد سعادة وزير الطاقة والصناعة على ضرورة التنسيق الصناعي بين دول مجلس التعاون في مجال الصناعات التحويلية وخاصة الصغيرة والمتوسطة، وأن يفسح المجال بشكل حقيقي للقطاع الخاص وأن تجد المبادرات الشابة مكانا لائقا على خريطة الإنتاج والتصدير.
من جانبه، أشاد سعادة المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي، خلال كلمته بالمنتدى بما حققته دول الخليج من إنجازات وطفرات اقتصادية في فترة لا تتجاوز بضعة عقود زمنية، مؤكدا أن المملكة هي أكبر اقتصاد في الشرق الأوسط وإحدى دول مجموعة العشرين.
وشدد سعادته على أن المملكة وقطر تتطلعان إلى أن يتضاعف حجم الاستثمار بينهما، منوها بأهمية أن يقوم القطاع الخاص بدور قيادي في هذا المجال.
بدوره، رحب سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس غرفة قطر باستضافة المنتدى الاقتصادي القطري السعودي والمعرض المصاحب له على أرض المملكة باعتبارها الحاضنة الكبرى لآمال وطموحات البيت الخليجي، معتبرًا أن المنتدى والمعرض يعدان فرصة كبيرة للانطلاق بالعلاقات الاقتصادية والتجارية التي تربط بين البلدين إلى آفاق أرحب وفرصة هامة لتبادل الخبرات والتجارب.
وأكد أن المنتدى يهدف إلى تعزيز علاقات التعاون المشتركة واستكشاف الفرص المتاحة بين البلدين الشقيقين والتعرف على كافة المعوقات التي تحول دون تحقيق الأهداف المشتركة في تطوير العلاقات التجارية والانطلاق نحو آفاق أرحب.
وفي السياق ذاته، أعرب الدكتور حمدان بن عبد الله السمرين رئيس مجلس الغرف التجارية السعودية عن سعادته بعقد هذا المنتدى بعد إطلاق رؤية المملكة 2030 وهو ما يتيح مساحة كبيرة للتعاون المشترك بين رجال الأعمال بالبلدين الشقيقين ويعزز التجارة البينية وضخ المزيد من الاستثمارات المتبادلة وهو ما يساهم بشكل كبير في تعظيم الروابط الاقتصادية والاستثمارية.

نشر رد