مجلة بزنس كلاس
بورصة

توقع محللون أن تشهد الأسواق الخليجية مزيداً من التقلبات خلال جلسة اليوم الاثنين، بالتزامن مع الترقب لاتجاهات أسعار النفط في ظل الأنباء السلبية عن عدم تلقي “أوبك” تعهدات من المنتجين من خارجها بشأن تقييد الإنتاج في اجتماع فيينا الأخير.

ويوم الجمعة الماضي أنهى مزيج برنت في العقود الآجلة التعاملات على تراجع بلغ 76 سنتاً، أو 1.5% ليصل إلى 49.71 دولار للبرميل. وانخفض الخام الأمريكي في العقود الآجلة 1.02 دولار أو 2% ليبلغ 48.70 دولار للبرميل.

وتباين أداء أسواق الخليج، يوم الأحد، مع قيام بعض المستثمرين بجني الأرباح، في حين سجلت الأسهم السعودية الصعود الثامن على التوالي.

وقال حامد العنقري، المحلل بأسواق المال: إن التذبذب ما زال يسيطر على أداء أسواق الخليج جراء حالة الترقب لدى المتعاملين؛ انتظاراً لاتجاه النفط “المحرك الرئيسي لأسهم المنطقة” هذا الأسبوع.

وأوضح العنقري: أن اقتراب انعقاد الانتخابات الأمريكية من شأنه أن يقلل سيولة الأجانب بالأسهم الخليجية؛ ولذلك نتوقع المزيد من الأداء العرضي للأسواق إلى نهاية الشهر الجاري.

ورجح العنقري: أن تسود حالة من الحذر على تداولات المتعاملين بأسواق الخليج ترقباً لاتجاه الأسواق العالمية والتي تتأثر بها الأسواق الناشئة وفي صدارتها الإمارات وقطر.

ومن جانبه، توقع رامي عزام، المحلل المالي بالأسواق أن تبقى أسواق الخليج ما بين حالتي الارتفاع والانخفاض الطبيعي خلال الفترة المقبلة حتى إتمام إعلان نتائج الربع الثالث والتي ستكون نقطة تحول قد تكون سلبية للاستثمارات بالأسهم في ظل الإعلان عن بيانات للشركات ضعيفة.

ونصح فيصل حموري، المحلل الفني بأسواق الخليج المتعاملين بالمضاربات السريعة بالأسهم لاستغلال هذه الارتدادة في تقليل الخسائر التي مُنيت بها محافظهم في الجلسات الماضية.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الخليج بنهاية جلسة أمس الأحد:

السعودية.. ارتفع المؤشر 0.7% إلى 5978 نقطة.

دبي.. زاد المؤشر 0.1% إلى 3321 نقطة.

أبوظبي.. هبط المؤشر 0.1% إلى 4286 نقطة.

مصر.. صعد المؤشر 0.2% إلى 8357 نقطة.

قطر.. تراجع المؤشر 2.2% إلى 10142 نقطة.

الكويت.. انخفض المؤشر 0.1% إلى 5391 نقطة.

سلطنة عمان.. نزل المؤشر 0.2% إلى 5484 نقطة.

البحرين.. ارتفع المؤشر 0.3% إلى 1151 نقطة.

نشر رد