مجلة بزنس كلاس
فن

 

قررت النجمة باميلا أندرسون أن تشارك في حملة جديدة، تهدف الى إقناع الرجال بالكف عن مشاهدة أفلام البورنو.

وقد شاركت أندرسون في كتابة مقال نُشر في الـ”وول ستريت جورنال”، يدعو القراء الى التوصل الى فكرة أن الافلام الإباحية هي للتافهين، وأنها ترفيه ممل وغير مفيد ومن دون جدوى للأشخاص الكسولين، وأنها تشكل خطراً عاماً.

يُذكر أن أندرسون ظهرت على غلاف مجلة بلاي بوي 14 مرة، أحدثها في شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي، في آخر عدد عاري للمجلة.

نشر رد