مجلة بزنس كلاس
أخبار

تسعى دبي إلى إيجاد الابتكار الذي سيشكّل المستقبل الجديد والمتطور للمواصلات، من خلال تصميم نظام يقصّر مدة السفر ما بين دبي وعواصم دول الخليج، من خلال حجُرات قطارات “كبسولات” تسير في ظروف شبه مفرغة من الهواء، وذات احتكاك ضعيف أو معدوم لزيادة سرعتها التي قد تصل إلى 1200 كيلومتر بالساعة، وتعرف بإسم الـ«هايبرلوب».

وتستطيع كل كبسولة حمل نحو 20 راكبا، ويمكن إطلاق كبسولة للركاب كل 30 ثانية في الخط الواحد دون أي مشكلة أو خطر لإصطدام الكبسولات ببعضها أو خروجها عن المسار، كما توجد مسافة أمان بين كل كبسولة والأخرى تبلغ خمسة أميال.

من دبي للدوحة في 23 دقيقة

ويوضح تسجيل فيديو نشرته الشركة المنتجة لهذا النظام، أن السفر بين عدد من دول الخليج سيصبح مختصرا جدا، إذ أن الرحلة بين دبي والدوحة ستستغرق قرابة الـ 23 دقيقة فقط، وبين دبي والرياض 48 دقيقة، وبين دبي ومسقط 27 دقيقة بحسب “سكاي نيوز عربية”.

ومن المتوقع أن تعلن الشركة المنفذة لهذا المشروع، غداً الثلاثاء، عن مشروعها الثوري في وسائل النقل فائقة السرعة، والذي سيستطيع عن طريقه سكان الإمارات السفر من دبي إلى أبو ظبي في 12 دقيقة فقط.

نظام المواصلات الحديث

ويعرف الـ«هايبرلوب» بنظام يدمج أنابيب منخفضة الضغط، خالية من الهواء، تربط بين محطتين، بحيث يكون داخل هذا الأنبوب كبسولات ركاب تندفع بسرعات عالية تصل إلى 1200 كيلومتر في الساعة، بحيث تقطع المسافة بين مدينة، مثل نيويورك الأميركية، وبكين الصينية خلال ساعتين فقط، كما يشير الخبراء إلى أن كلفة بناء الأنبوب الواحد تساوي 10% من كلفة بناء القطارات التقليدية فائقة السرعة.

نشر رد