مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

“أكبر رجائي أن تؤدي محادثاتي مع القادة في هذا البلد الصديق حول علاقاتنا الثنائية إلى التفاهم على خير السبل لتحقيق ذلك الهدف المشترك وأن يؤدي تذاكرنا حول القضايا الاقليمية والدولية الرئيسية التي تهم بلدينا، والتي يعنينا سوياً أن نتناولها بالبحث، إلى تمكيننا من أن يكون لنا نصيب أوفى في الاسهام في تحقيق ما نرجوه ويرجوه معنا المجتمع الدولي كله من استتباب الأمن والسلام في منطقتنا اللذين يرتهن بهما الأمن والسلام الدوليان”.

(من كلمة سمو الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني خلال زيارته للهند في أبريل 1984)

“إن بلدي الذي يبذل قصارى جهده لتحقيق أكبر قسط ممكن من التقدم لنفسه والإسهام مع شقيقاته الدول أعضاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية في تأمين الازدهار للمنطقة جميعها ليقدر تماما عظيم الجهود التي أثمرت تلك الانجازات بفضل قيادتكم الرشيدة وما عرف عن الشعب الكوري من قدرة وحيوية”.

(من كلمة سمو الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني خلال زيارته لكوريا في أبريل 1984)

الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني

“إنه لما يدعو للأسف الشديد أن استمرار الحرب العراقية الإيرانية منذ حوالي أربع سنوات رغم كل الجهود العربية والإسلامية والدولية التي بذلت لوضع حد لها .. فضلا عن أنه ألحق أكبر الأذى بالفريقين من كل الوجوه .. فقد تفاقمت معه الأخطار التي تهدد أمن المنطقة وسلام العالم بسبب العدوان الإسرائيلي على الحقوق العربية في الضفة الغربية وغزة والجولان ولبنان”.

(من كلمة سمو الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني خلال زيارته لكوريا في ابريل 1984)

الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني

“إن أمتنا الإسلامية تجتاز مرحلة بالغة الدقة تعرضت فيها للعدوان الصهيوني الآثم مقدساتنا وفي مكان الصدارة منها القدس الشريف أولى القبلتين وثالث الحرمين.

ولا شك أن تحرير مقدساتنا واستعادة كرامتنا هما الآن أوجب واجباتنا وأنه لا سبيل لأداء هذا الواجب المقدس إلا بضم صفوفنا وبذل جهودنا الجماعية المشتركة لإقامة أوثق التعاون بين دولنا وشعوبنا من أجل تكوين قوتنا الإسلامية الذاتية الكاملة الكفيلة وحدها بضمان النصر لنا والتي لم نكن في أي وقت أحوج منها إليها في الوقت الحاضر”.

(من كلمة سمو الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني خلال زيارته لباكستان في أبريل 1984)

الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني

تركيا 1985

“إن العلاقات التاريخية التي تجمع بين شعبينا في ظل أخوتنا الإسلامية تجعل من الطبيعي أن يكون هدفنا هو أن تقوم بين دولتينا أوثق صلات التعاون ، وأن من دواعي الغبطة أن تتفق إرادتنا على أن نعمل سويا على تحقيق هذا الهدف بما يحقق مصالح بلدينا المشتركة ويعود بالخير عليهما .. وإني آمل أن يكون اتفاق التعاون الاقتصادي والفني واتفاق التعاون الثقافي اللذان سنوقعهما خطوة موفقة في هذا السبيل”.

(من كلمة سمو الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني خلال زيارته لتركيا عام 1985)

بريطانيا 1985

“إنه لمن المسائل ذات الأهمية الكبيرة أن تكون كل من دولتينا مقتنعة في ذات الوقت بضرورة توثيق روابط التعاون بين المجموعتين الإقليميتين اللتين تنتميان إليهما، وهما المجموعة الأوروبية ومجلس التعاون لدول الخليج العربية .. ولما آمل في أن يؤدي الحوار المستمر بينهما إلى اتفاق تام على أسس تعاون مثمر بين الطرفين لما فيه خيرهما وخير وسلام العالم”.

(من كلمة سمو الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني خلال زيارته لبريطانيا عام 1985)

نشر رد